صندوق الفقوس ب 1058 شيكل في أريحا

أريحا - "القدس" دوت كوم - بيع صندوق "الفقوس في اريحا ب 1058 شيكل، وتم توثيق عملية المزاد العلني لبيع الفقوس بفيديو تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي لاغرب عملية مزاد علني لبيع الفقوس.

وصل سعر الصندوق 1058 شيقل بعدما كان سعره 850 شيقلا، وبذلك يسجل الفقوس ارتفاعا هائلا مقارنة بأسعار الخضروات والفواكه الفلسطينية ليصبح سعر الكيلو الواحدة ما يقارب 100 شيقل.

واكد رئيس الاتحاد جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني وامين عام اللجان الشعبية المهندس عزمي الشيوخي انه علم ان احد المزارعين في محافظة اريحا زرع الفقوس في بيوت بلاستيكية وتمكن من الحصول على محصول مقداره صندوقين ليوم الاحد من الفقوس وفي المزاد العلني بحسبة اريحا باعهما لتاجرين من رام الله بمبلغ 1058 شيكل لكل صندوق .

وعزا الشيوخي هذا السعر الكبير وغير المسبوق الى ميزان العرض والطلب وقال ان "سلعة الفقوس مرغوبه للمستهلك وهي سلعة نادرة و لا يوجد كميات كبيرة تنزل الى السوق المتعطش لمثل هذه السلعة النادرة في اسواقنا."

وقال الشيوخي ان "احد الحقوق المقدسة للمستهلك توفر السلع وبكميات تكفي حاجة السوق وايضا الحق في حرية الاختيار والحق في العدالة في السعر والجودة ."

وطالب رئيس الاتحاد جهات الاختصاص ضرورة اعطاء هذه السلعة الاهمية في انجاح زراعتها على نطاق واسع في المناطق المناسبة لانتاج الكميات المناسبة للاسواق الفلسطينية .

وفي نفس السياق وصف الشيوخي سلعة الفقوس بالذهب الاخضر و قال ان" ارضنا الفلسطينية تنتج ذهب من كل الالوان "مشيرا الى الوان الخضار والفواكه وهذا من الاسباب المهمة التي جعلتها هدف للاطماع الاستعمارية والاحتلالية والاستيطانية .

ودعا رئيس اتحاد المستهلك الفلسطيني جماهير الشعب الفلسطيني والمزارعين للعودة الى الارض لاستثمارها وحمايتها من المصادرة والاستيطان و التهويد في ظل تصاعد الهجمة الاستيطانية الاستعمارية على "ارضنا وشعبنا وعلى مقدراتنا وثرواتنا وعلى تيننا وزيتوننا وعلى الشجر والبشر والحجر وكل ما هو فلسطيني بهدف تدمير اقتصادنا وتمرير ما يسمى بسفقة العصر لتصفية القضية الفلسطينية ."

ودعا الى "انتفاضة بذور واشتال والى انتفاضة فلسطينية زراعية وانتاجية لمواجهة الاخطار الاحتلالية والصهيو امريكية على ارضنا وعلى قضيتنا الفلسطينية العادلة ."

وفي النهاية دعا الى" ضرورة اعادة الاعتبار الى الارض والى الزراعة الفلسطينية بشقيها النباتي والحيواني والى اعطاء الاولوية للمنتج المحلي ."مؤكدا على ضرورة انجاح حملات وبرامج مقاطعة البضائع الاسرائيلية والامريكية ومحاربة كافة اشكال التطبيع مع الكيان الاسرائيلي والتكامل مع حركة المقاطعة العالمية وسحب الاستثمارات من الكيان الاسرائيلي وعزل اسرائيل وحصارها والضغط عليها ولتقصير عمر الاحتلال .

واكد ان "حملة قاطع واصمد لتنتصر لمقاطعة البضائع الإسرائيلية والامريكية مستمرة ولن تتوقف وسيتم الاعلان عن برامج وفعاليات عديدة لهذه الحملة."