الكونغرس يلحق هزيمة بترامب ويصوت بأغلبية كبيرة لإنهاء حالة الطوارئ

واشنطن- "القدس" دوت كوم- سعيد عريقات - صوت مجلس النواب الأميركي مساء يوم الثلاثاء، 26 شباط 2019 على إلغاء إعلان الطوارئ الصادر عن الرئيس دونالد ترامب، من اجل التمكن من بناء جدار على الحدود الجنوبية للولايات المتحدة، وصوت بأغلبية 228 صوت لصالح إنهاء حالة الطوارئ مقابل 193 صوتوا لصالح الرئيس ترامب، فيما امتنع 14 منهم عن التصويت.

وكانت قد أعلنت رئيسة مجلس النواب ، نانسي بيلوسي (ديمقراطية من ولاية كاليفورنيا) ، نيتها بطرح المشروع للتصويت يوم الاثنين (25/2) في محاولة غير حزبية لحماية سلطة الكونغرس في صرف الأموال وإقرار الميزانيات الحكومية، مشددة على أن "هذا الأمر لا يتعلق بالحدود، بل يخص الدستور (الأميركي)".

وبعد تصويت مجلس النواب، سيتولى مجلس الشيوخ اتخاذ القرار الذي صاغه النائب جواكين كاسترو ، وهو ديمقراطي من ولاية تكساس (من أصول مكسيكية)، في غضون الأسبوعين المقبلين ، في حين سيتم رفع العديد من الدعاوى القضائية ضد الرئيس الأميركي دونالد ترامب في المحاكم لمنعه من الاعتماد على ميزانيات أخرى مثل ميزانية الدفاع العملاقة التي تصل إلى 800 مليار دولار في تمويل جداره الذي أصبح العلامة السياسية التي تحدد هوية ترامب.

ولم يتضح بعد عدد الجمهوريين الذين سيصوتون لصالح القرار في مجلس الشيوخ عند طرحه للتصويت أواسط شهر آذار المقبل، بموجب القانون، لكن من المحتمل جدا أن يتمكن من تمريره في المجلس الذي يسيطر عليه الجمهوريون، وسيكون ذلك بمثابة توبيخ قوي للرئيس ترامب، الذي قال بأنه سيستخدم حق النقض (الفيتو) ضد القرار في حال نجاح القرار في مجلسي الشيوخ والنواب ووصول القانون إلى مكتبه للتوقيع عليه.

يشار إلى أنه خلال إغلاق الحكومة الأميركية الأخير الذي دام 35 يومًا ، وهو أطول إغلاق اتحادي في تاريخ الولايات المتحدة ، ضغط الرئيس ترامب على الكونجرس لتخصيص مبلغ 5.7 مليار دولار لبناء الجدار على طول الحدود مع المكسيك، ولكن الكونغرس المنقسم رفض اقتراح الرئيس الذي رضخ في نهاية الأمر للمطالبة بفتح الحكومة مقابل 1.375 مليار دولار خصصت لإجراءات أمن الحدود.

وإذا ما انضم أربعة أعضاء جمهوريين إلى كل الديمقراطيين في مجلس الشيوخ لإصدار القرار في الأسابيع المقبلة ، فإن الإجراء سيواجه بعد ذلك الفيتو الرئاسي. وسيحتاج الكونغرس حينئذ إلى أغلبية ساحقة - ثلثي أعضائه - في المجلسين لنقض قرار الرئيس، ولكن من غير المرجح أن يكون هناك دعم كاف في كابيتول هيل لإلغاء الفيتو.

وحتى الآن ، فقد أشار عدد من الجمهوريين في مجلس الشيوخ بأنهم سيؤيدون القرار.

وقال السناتور الجمهوري توم ثيلس من ولاية كارولينا الشمالية ، المرشح لإعادة انتخابه عام 2020، في مقال نشرته صحيفة "واشنطن بوست" مساء الاثنين إنه سيصوت لصالحه.

وكتب يقول "باعتباري سيناتوراً أمريكياً ، لا يمكنني تبرير تزويد السلطة التنفيذية بطرق أكثر لتجاوز الكونغرس. كمحافظ ، لا يمكنني أن أؤيد سابقة أعلم أن الرؤساء اليساريين المستقبليين سيستغلونها للنهوض بسياسات راديكالية من شأنها أن تقضي على الحريات الاقتصادية والفردية".

وأضاف تيليس "هذه هي الأسباب التي سأصوت لصالح القرار الذي لا يوافق على إعلان الرئيس بشأن حالة الطوارئ الوطنية ، إذا ما عرض ذلك على مجلس الشيوخ".