لعب بالنار.. نتنياهو يصدر أوامر بإعادة إغلاق مصلى باب الرحمة

تل أبيب - وكالات - أصدر رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، مساء أمس، أوامر بإعادة إغلاق مصلى "باب الرحمة" في المسجد الأقصى المبارك، وإخلائه من محتوياته، بالإضافة إلى العمل في مواجهة مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في مدينة القدس المحتلة، وذلك بحسب ما أورد التلفزيون الرسمي الإسرائيلي "كان".

ونقلت القناة عن مصادر سياسية أن نتنياهو شارك بنفسه بنقاشات الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، حول الأحداث الأخيرة في البلدة القديمة في المدينة المقدسة، حيث فتح المقدسيين المصلى المغلق منذ العام 2003، وبحسب "كان" طالب نتنياهو بإعادة إغلاق المصلى، وإنفاذ حكم محكمة الاحتلال الصادر عام 2017 باستمرار إغلاق المصلى.

وطلب نتنياهو من قادة أجهزته الأمنية بإعادة إغلاق "مصلى الرحمة" دون تسويات مع مجلس الأوقاف، وأشارت القناة إلى أن إسرائيل نقلت إلى الأردن موقفها حول هذا الشأن، وأخطرتها بنيتها إغلاق المصلى.

كما أصدر وزير الأمن الداخلي، غلعاد إردان، أوامر لشرطة الاحتلال الإسرائيلي بإخلاء المصلى من محتوياته بما يشمل جميع المعدات والبسط والسجاد المستخدم للصلاة، وإغلاق المبنى دون تسويات، حتى لو تطلب ذلك تنفيذ حملة اعتقالات واسعة.

وأشارت القناة إلى أن الشرطة لم تحدد جدولا زمنيًا للشروع بـ"تنفيذ أوامر نتنياهو وإردان"، غير أن المصادر المقربة من الأجهزة الأمنية أكدت أنه "سيكون من الصعب تجنب اندلاع مواجهات عنيفة" في البلدة القديمة بالقدس، خلال الفترة المقبلة.

وأضافت المصادر أن الأجهزة الأمنية تخشى من نجاح الأوقاف في فرض معادلة جديدة ومعطيات جديدة على الأرض، "سيكون من الصعب تغييرها".

يذكر أنه مساء الأحد 17 شباط الجاري، وضعت شرطة الاحتلال الإسرائيلية، سلاسل على مدخل مصلى باب الرحمة، بالمسجد الأقصى، ما تسبب باحتجاجات فلسطينية واسعة قبل أن تزيلها، الثلاثاء.

وشرع المصلون الفلسطينيون، بالتجمع قبالة المصلى، وأداء الصلاة في ساحات قريبة منه، واعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلية على المصلين ما أدى إلى اندلاع مواجهات، حتى تمكن مقدسيون من فتح مُصلى ومبنى "باب الرحمة"، وسط هتافات التكبير وبـ"الروح بالدم نفديك يا أقصى"، يوم الجمعة الماضي، وذلك بمشاركة المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، الشيخ محمد حسين، ورئيس وأعضاء مجلس الأوقاف الإسلامية ومشايخ القدس.

وعلى إثر ذلك، اعتقل الاحتلال رئيس مجلس الأوقاف في القدس الشيخ عبد العظيم سلهب، ونائب مدير عام أوقاف القدس ناجح بكيرات، فجر الأحد، وأفرج عنهما لاحقا، فيما قرر إبعادهما عن الأقصى لـ ٨ أيام.

وشجب وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الأردني عبد الناصر أبو البصل، اعتقال الاحتلال الإسرائيلي سلهب وبكيرات.

واعتبر في تصريح صحفي، اعتقال مسؤولين في المسجد الأقصى "تصعيد خطير وغير مقبول، ولعب بالنار".