السودان : رئيس الوزراء الجديد يؤدي اليمين وسط استمرار التظاهرات المطالبة برحيل البشير

الخرطوم - "القدس" دوت كوم - أدّى محمد طاهر ايلا، رئيس الوزراء السوداني الجديد، اليوم الأحد، اليمين الدستورية، في حين نزل محتجّون مجدّداً إلى الشارع للمطالبة برحيل الرئيس عمر البشير الذي كان أعلن حالة الطوارئ في كامل البلاد وأقال الحكومة السابقة.

وكان محمد طاهر ايلا شغل في السابق منصب حاكم ولاية الجزيرة.

كما أدّى وزير الدفاع اللواء عوض ابن عوف اليمين الدستورية بصفته الجديدة كنائب اول للرئيس، وذلك بعد اقالة سلفه بكري حسن صالح وهو حليف قديم للبشير وكان يعتبر من الشخصيات النافذة في النظام.

وأدّى 16 من ضباط الجيش وآخران من الجهاز الوطني للاستعلامات والأمن، اليمين كولاة للولايات الـ 18 في السودان.

وكان البشير أعلن الجمعة في خطاب إلى الأمّة فرض حالة الطوارئ لمدة عام وحلّ الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات.

وقال البشير في مراسم أداء الولاة اليمين اليوم الأحد "اليوم مرحلة جديدة في تاريخ السودان".

واضاف البشير وهو مرتديا الزي العسكري "وهذه المرحلة تتطلب جهداً خاصاً من ناس خاصين وهي مرحلة تحتاج الي أناس من امثالكم على رأس الولايات. المرحلة تتطلب جهداً مضاعفاً يضمن الأمن والاستقرار".

ويتوقّع أن يعلن قريباً عن تشكيلة الحكومة الجديدة بعد التغييرات التي أدخلها في أعلى هرم السلطة في محاولة للاستجابة للتظاهرات التي تهزّ البلاد منذ أكثر من شهرين.

ويشهد السودان منذ 19 كانون الاول (ديسمبر) 2018 تظاهرات شبه يومية اندلعت اثر رفع السلطات سعر الخبز.

وسريعاً ما تحولّت الاحتجاجات إلى حركة تطالب برحيل الرئيس عمر البشير (75 عاما) الذي يحكم البلاد منذ 1989 وينوي الترشح لولاية ثالثة في الانتخابات الرئاسية لعام 2020.

وردّ منظمو الاحتجاجات على الإجراءات التي أعلنها البشير بالتأكيد على أنّها لن تمنعهم من الاستمرار في التظاهر والمضي في حركتهم والمطالبة برحيل البشير الذي يواجه، حسب خبراء، أكبر تحدٍّ خلال ثلاثة عقود.

وتظاهر اليوم الأحد المئات في أم درمان قرب الخرطوم للاحتجاج على حالة الطوارئ التي فرضت الجمعة.

وقال الصادق الحسن وهو أحد المتظاهرين في أم درمان "تظاهرة اليوم مختلفة عن تظاهرات الايام السابقة اليوم نتحدى اعلان حالة الطوارئ ونريد ان نرسل رسالة للبشير بأن الطوارئ لن توقفنا عن بلوغ هدفنا في اسقاط النظام".

من جانبها، قالت المتظاهرة سوسن بشير "نريد أن نقول له (الرئيس البشير) اليوم حالة الطوارئ لن تقف حائلاً بيننا وبين هدفنا في إسقاطه".

ونظّمت تظاهرات أيضاً في الخرطوم في حيّ شمباط وبوري، حيث استخدمت قوات الامن الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين، حسب شهود.

ومنذ بدء الاحتجاجات تمّ قمع التظاهرات بشدّة في كامل أنحاء البلاد. وحسب حصيلة رسمية قتل 31 شخصاً منذ 19 كانون الاول (ديسمبر).

لكنّ منظمة (هيومن رايتس ووتش) تقول إنّ 51 شخصاً قتلوا في الاحتجاجات، بينهم أطفال وكوادر طبية.

واعتبرت مجموعة الأزمات الدولية أنّ الوضع يمكن أن يتدهور أكثر مع فرض حالة الطوارئ. وقال موريتي موتيغا من المجموعة إنّ "البشير سيحتكر السلطات وسيؤدّي هذا إلى مواجهة مع حركة الاحتجاج التي يمكن ان تصبح أعنف".

في الأثناء وعد رئيس الوزراء الجديد بالعمل على إيجاد حلّ للأزمة الاقتصادية.

وقال بعد أداء اليمين "نأمل أن نتمكن من معالجة القضايا التي تهمّ المواطنين سواء كان ذلك في المعاش أو الخدمات (..) وفي توفير فرص العمل الكريم لشبابنا".