الرئيس الفنزويلي يعلن قطع العلاقات الدبلوماسية مع كولومبيا

كراكاس - "القدس" دوت كوم - أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الذي يخوض صراع قوة مع معارضه رئيس البرلمان خوان غوايدو اليوم السبت قطع العلاقات الدبلوماسية مع كولومبيا حيث تحاول قافلة مساعدات إنسانية الدخول الى فنزويلا.

وقال مادورو أمام تجمع لمناصريه في كراكاس "لقد قررت قطع العلاقات السياسية والدبلوماسية مع حكومة كولومبيا الفاشية وأمهل سفيرها وقنصلها 24 ساعة لمغادرة فنزويلا".

وكانت فنزويلا قد قطعت علاقاتها في وقت سابق مع الولايات المتحدة التي تتحالف معها كولومبيا بشكل وثيق.

بدوره، صعد المعارض الفنزويلي خوان غوايدو اليوم السبت المواجهة مع الرئيس بإعلانه دخول شاحنة أولى من المساعدات الإنسانية عبر الحدود مع البرازيل، رغم رفض نيكولاس مادورو الذي يعتبر هذه المساعدات ستارا لتدخل أميركي.

وكتب غوايدو الذي اعترف به نحو خمسين بلدا رئيسا بالوكالة، على (تويتر): "نعلن رسميا دخول شحنة أولى من المساعدات الإنسانية عبر حدودنا مع البرازيل. فنزويلا، إنه إنجاز عظيم".

وكانت شاحنتان محملتان بحوالى ثمانية أطنان من المساعدات الإنسانية غادرتا في وقت مبكر اليوم السبت قاعدة بوا فيستا في شمال البرازيل باتجاه باكارايما على الحدود مع فنزويلا على مسافة حوالى 215 كلم، حسب منظمي قافلة المساعدات.

وأظهر مشاهد نقلها التلفزيون الفنزويلي في بث مباشر أربع شاحنات تحمل مساعدات إنسانية وعشرات المتطوعين، تحاول اجتياز المعبر من كولومبيا، وبدت عند مدخل الجسر الفاصل بين البلدين عند بلدة لاس تيينديتاس الفنزويلية المقابلة لمدينة كوكوتا الكولومبية.

وجرى ذلك بعيد إعلان غوايدو (35 عاما) أمام الصحافيين انطلاق قافلة بشكل وشيك من كولومبيا، مصرحا من كوكوتا "المساعدة الإنسانية هي في هذه اللحظة في طريقها إلى فنزويلا، بصورة سلمية وهادئة، من أجل إنقاذ أرواح".