الرجوب ووزير الخارجية المصري يبحثان التطورات على الساحة الفلسطينية

القاهرة- "القدس" دوت كوم- بحث وزير الخارجية المصري سامح شكري اليوم الخميس في لقاء مع أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح، اللواء جبريل الرجوب بالقاهرة، مجمل التطورات على الساحة الفلسطينية، وسبل الدفع قدماً بجهود إحياء عملية السلام.

وقال المُتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، أحمد حافظ، إن اللقاء تناول تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، وأهمية إعادة إحياء عملية السلام على أساس حل الدولتين، وملف عملية المصالحة الوطنية الفلسطينية، ونتائج الاتصالات والمشاورات مع كافة الأطراف المعنية، حيث تم التأكيد على ضرورة سرعة إنهاء الانقسام الفلسطيني.

وأكد شكرى على مواقف مصر الثابتة تجاه دعم القضية الفلسطينية، مشدداً على أن تحقيق التسوية الشاملة والعادلة لا يمكن أن تتم إلا من خلال استعادة الشعب الفلسطيني لجميع حقوقه المشروعة المنصوص عليها في مختلف قرارات الشرعية الدولية، وعلى رأسها الحق في إقامة دولته المُستقلة وعاصمتها القدس.

وأكد وزير الخارجية على التزام مصر الكامل بدعم خيارات الشعب الفلسطيني على كافة الأصعدة، واستمرار المساعي الرامية لدعم المصالحة الوطنية، فضلاً عن استمرار الجهود المصرية للتخفيف من وطأة المُعاناة الإنسانية للأشقاء في كافة الأراضي الفلسطينية.

ومن جانبه، ثمن الرجوب الدور المحوري الذي تضطلع به مصر في الشأن الفلسطيني، منوهاً الى تطلعه لاستمرار التنسيق والتشاور مع مصر خلال الفترة المقبلة.