بعد هنية.. دعوى إسرائيلية ضد الرئيس عباس أمام محكمة لاهاي

رام الله - "القدس" دوت كوم - كشف أوري مراد مدير الدائرة القانونية في معهد القدس للعدالة الإسرائيلي، أنه سيرفع دعوى قضائية ضد الرئيس محمود عباس، أمام محكمة الجنايات الدولية في لاهاي.

وأوضح مراد في مقابلة مع صحيفة يسرائيل هيوم، أن الدعوى تتضمن اتهامات للرئيس عباس بارتكابه "جرائم ضد شعبه". مبيّنًا أنه سيطالب بتحقيق جنائي ضده.

وأشار الإسرائيلي مراد إلى أن الدعوى تأتي بسبب دعم عباس لقتلة الإسرائيليين في إشارة إلى الرواتب لتي تدفعها السلطة لعائلات الأسرى والشهداء، وبسبب التعذيب الذي واجهه عملاء تعاونوا لصالح إسرائيل، على يد الأجهزة الأمنيّة الفلسطينية.

وقبل ثلاثة أشهر، أعلن مراد عن تقديم دعوى قضائية ضد اسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، بزعم ارتكابه "جرائم حرب" من خلال استغلال حركته للأطفال لأغراض عسكرية.

وعقّب مراد على القضايا المرفوعة ضد عباس وهنية، بأن هناك فرصة سانحة الآن أمام المحكمة الدولية لبث رسالة للعالم مفادها أن التعذيب واستخدام الأطفال لأغراض عسكرية أعمال غير مقبولة، حد قوله.

وفي سياق متصل، كشفت صحيفة يسرائيل هيوم العبرية، اليوم، أن نحو 33 جنديًا إسرائيليًا سيقدمون شهادتهم لمحكمة الجنايات الدولية في لاهاي، ضد حركة حماس، في خطوة هي الأولى من نوعها.

وبحسب الصحيفة، فإن الجنود سيقدمون شهادتهم حول تورط حماس في "ارتكاب جرائم حرب" من خلال "استخدام المدنيين وخاصةً الأطفال والنساء كدروع بشرية".

ووفقا للصحيفة، فإن هذه المرة الأولى التي سيقوم بها جنود يخدمون في الميدان سيقدمون شهادات تفصيلية حول نشاطات حماس في غزة منذ عام 2014 وحتى الأشهر القليلة خلال المسيرات الحدودية.