غوايدو يتجه إلى الحدود الكولومبية لإدخال المساعدات الأمريكية العالقة

كاراكاس - "القدس" دوت كوم - ذكر مكتب المعارض الفنزويلي خوان غوايدو أن الأخير يغادر اليوم كراكاس برفقة نواب من الجمعية الوطنية نحو الحدود الفنزويلية الكولمبية، وذلك لإدخال المساعدات الأمريكية العالقة هناك، والتي يرفض الرئيس نيكولاس مادورو السماح لها بالدخول على الرغم من الحاجة الماسة إليها، بداعي أنها جزء من خطة أمريكية للتدخل في شؤون بلاده. وتمنع القيادة العسكرية الموالية لمادورو دخول هذه المساعدات من كولومبيا.

يغادر المعارض الفنزويلي خوان غوايدو الذي أعلن نفسه رئيسا للجمهورية بالوكالة، كراكاس الخميس على رأس حشد من أنصاره متوجها إلى الحدود مع كولومبيا لإدخال مساعدات إنسانية أرسلتها الولايات المتحدة إلى بلاده ويرفض الرئيس نيكولاس مادورو السماح بدخولها، كما أعلن مكتبه.

وتعهد غوايدو إدخال المساعدات الإنسانية الأمريكية المكدسة على حدود فنزويلا السبت، متحديا بذلك الرئيس الاشتراكي.

ويرفض الرئيس نيكولاس مادورو السماح بإدخال المساعدات الأمريكية على الرغم من حاجة البلاد الماسة إليها، مبررا رفضه بأن هذه المساعدات هي ستار لخطة أمريكية للتدخل في بلاده.

وقال مكتب غوايدو في رسالة إلى الصحافيين إن "نوابا من الجمعية الوطنية سيرافقون الرئيس خوان غوايدو ضمن القافلة".

وكان غوايدو، رئيس الجمعية الوطنية التي تسيطر عليها المعارضة، قد نصب نفسه الشهر الماضي رئيسا للجمهورية بالوكالة، وقد اعترفت به نحو خمسين دولة رئيسا انتقاليا.

ولا تزال القيادة العسكرية في فنزويلا موالية لمادورو، وقد منعت حتى الآن إدخال المساعدات من كولومبيا.

وحذر الثلاثاء وزير الدفاع الفنزويلي فلاديمير بادرينو من أن القوات المسلحة "منتشرة في حالة تأهب على طول حدود البلاد لمنع أي انتهاك لسلامة أراضيها".