ارتفاع كبير للعجز التجاري لليابان خلال الشهر الماضي

طوكيو- "القدس" دوت كوم - (د ب أ) - أعلنت وزارة المالية اليابانية اليوم الأربعاء ارتفاع عجز الميزان التجاري لليابان خلال كانون ثان/يناير الماضي إلى 1.452 تريليون ين (13 مليار دولار)، وهو ما تجاوز توقعات المحللين الذين كانوا يتوقعون وصول العجز إلى 1.092 تريليون ين فقط بعد عجز قدره 56.7 مليار ين خلال كانون أول الماضي.

يأتي ذلك في حين تراجعت الصادرات اليابانية خلال الشهر الماضي بنسبة 8.4% سنويا إلى 5.574 تريليون ين في حين كان المحللون يتوقعون تراجع الصادرات بنسبة 5.7% فقط بعد تراجع بنسبة 3.9% خلال كانون أول الماضي.

وقد تراجعت صادرات اليابان إلى الصين خلال الشهر الماضي بنسبة 17.4% وهو ما أثر بشدة على الميزان التجاري لليابان نظرا لآن الصين هي أكبر شريك تجاري لها في العالم.

كما ارتفعت صادرات اليابان إلى الولايات المتحدة بنسبة 6.8% إلى 1.1 تريليون ين، في حين زادت الواردات اليابانية أيضا من الولايات المتحدة بنسبة 7.7% إلى 772.1 مليار ين، لتسجل اليابان فائضا تجاريا مع الولايات المتحدة قيمته 367.4 مليار ين.

يذكر أن الفائض التجاري المزمن لليابان مع الولايات المتحدة يثير انتقادات دائمة من جانب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي يطالب اليابان باتخاذ إجراءات تستهدف زيادة وارداتها من السلع الأمريكية.

وقد اتفق الجانبان في أيلول الماضي على بدء مفاوضات حول اتفاق ثنائي للتجارة بين البلدين. ومن المتوقع أن يستغل ترامب المفاوضات للضغط على اليابان من أجل فتح اسواق السيارات والمنتجات الزراعية أمام المنتجين الأمريكيين.

في المقابل تراجع إجمالي واردات اليابان خلال كانون ثان الماضي بنسبة 0.6% إلى 6.989 تريليون ين، في حين كانت التوقعات تشير إلى تراجع الواردات بنسبة 3.5% بعد ارتفاعها بنسبة 1.9% خلال الشهر السابق.