قداس في كنيسة القيامة يستذكر مجزرة الحرم الابراهيمي

بيت لحم- "القدس"دوت كوم- نجيب فراج- أقامت الكنيسة القبطية في مدينة القدس المحتلة قداساً دينياً في كنيسة القيامة بمناسبة اختتام احتفالات اعياد الميلادية المجيدة، ترأسه الارشمندريت عزاريا الاورشليمي راعي طائفة الاقباط في مدينة القدس بحضور لفيف من الرهبان والراهبات وحشد من ابناء الطائفة.

وقال الشماس الياس غطاس خادم الكنائس المسيحية في فلسطين والذي حضر القداس، ان الارشمندريت عزاريا استذكر في عظته خلال القداس مجزرة الحرم الابراهيمي الشريف في ذكراها الخامسة والعشرين على يد مستوطن متطرف، والتي تصادف في الخامس والعشرين من شباط وراح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى من بين المصلين في الحرم انذاك.

وقال الارشمنديت عزاريا في عظته، ان هذه المجزرة الرهيبة التي ارتكبت داخل بيت من بيوت الله يجب ان تكون محطة للاتعاظ بأن العنف لا يجلب سوى العنف، وان لغة السلام والاعتراف بالاخر وبحقوقه بالضرورة هي التي تصنع السلام والاستقرار لكي يعيش الناس في أمن وسلام، وكذلك ان تكون كل أماكن العبادة مفتوحة لجميع المؤمنين، بعيداً عن الحواجز والاغلاقات وسياسة الحصار.

وشدد على ان الشعب الفلسطيني يجب ان يحصل على حقوقه في ارض وطنه من أجل وضع حد لدوامة العنف، ضارعا الى الله ان تعيش شعوب المنطقة العربية والعالم بأسرها في وضع افضل بعيدا عن كل هذه المشاكل والمجازر الرهيبة.