دعوة روسية للحوار بين أكراد سوريا ودمشق

ميونخ (ألمانيا)- "القدس" دوت كوم- (أ ف ب) -اعتبر مسؤول روسي كبير الاحد أن على الاكراد السوريين التحاور مع دمشق، في وقت تزداد المخاوف على مصير هؤلاء الذين تهددهم تركيا مع اقتراب موعد الانسحاب الاميركي من سوريا.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فرشينين في مؤتمر الأمن في ميونيخ "اذا لم يعد ثمة قوات اجنبية في شمال شرق سوريا، أعتقد أن الحل الافضل هو البدء بحوار بين الاكراد ودمشق".

واضاف "الاكراد هم جزء من الشعب السوري. بالتأكيد، نعلم المشكلات بين دمشق والاكراد، لكنني اعتقد أن ثمة حلا عبر الحوار".

وتعتزم واشنطن سحب جنودها الألفين من سوريا في الاسابيع المقبلة، وطلبت من حلفائها تشكيل "قوة مراقبين" في شمال شرق البلاد لضمان أمن الاكراد الذين يقاتلون تنظيم الدولة الاسلامية باسناد من التحالف الدولي.

لكن شركاء الولايات المتحدة داخل التحالف رفضوا هذا الاقتراح الجمعة في ميونيخ، وفي مقدمهم فرنسا والمانيا.

وكرر وزير الدفاع التركي خلوصي أكار الاحد في ميونيخ أن "أمن حدودنا هو مصدر قلقنا الرئيسي، قبل الانسحاب الاميركي وبعده"، مجددا التأكيد أن "وحدات حماية الشعب الكردية مجموعة ارهابية".

من جهته، علق الموفد الاميركي الخاص الى سوريا جيمس جيفري "نريد تبديد قلق حليفنا التركي، لكننا نرغب أيضا في تجنب إساءة معاملة قوات سوريا الديموقراطية التي خضنا المعركة الى جانبها" بعد الانسحاب الاميركي.

ووعد بأن يتم الانسحاب على مراحل على أن تحتفظ واشنطن ب"قدرات" في المنطقة.

والاحد، حذرت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي في مقال من جعل الأكراد السوريين "ضحايا" جددا للنزاع في سوريا.