الكونغرس الفلسطيني يدعو القوى السياسية الى تعزيز مكانة منظمة التحرير الفلسطينية

رام الله - "القدس" دوت كوم - حث الكونغرس الفلسطيني الاقتصادي العالمي كافة الفصائل والقوى السياسية على تعزيز المكانة السياسية والتمثيلية لمنظمة التحرير الفلسطينية.

وقال الدكتور عدنان مجلي رئيس الكونغرس الفلسطيني الاقتصادي العالمي، في بيان صحفي، ان رفض بعض القوى الفلسطينية، الاعتراف بوحدانية منظمة التحرير الفلسطينية في تمثيل الشعب الفلسطيني، اثناء الحوارات الأخيرة بين الفصائل في العاصمة الروسية موسكو، لا يخدم فلسطين وقضيتها الوطنية.

وأضاف مجلي: "تحظى منظمة التحرير الفلسطينية باعتراف دولي وعربي، وحققت المنظمة إنجازات تاريخية هامة للشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية، وأي محاولة لاضعاف مكانتها التمثيلية ستنعكس سلبا على مكانة القضية الفلسطينية.

وأضاف: "يمكن لللفصائل والقوى ان تختلف في أي شيء، لكن أي خلاف على المكانة التمثيلية لمنظمة التحرير سيلحق ضررا بمكانة فلسطين في المحافل الدولية، وتاليا سيضر بقضيتنا الوطنية".

وأكد مجلي: "منظمة التحرير هي البيت والعنوان السياسي لفلسطين، الى ان تقام الدولة المستقلة وعاصمتها القدس" حاثا كل الفصائل على الانضمام لها.

وأضاف: "منظمة التحرير تحظى باعتراف العالم، وحظيت بعضوية الأمم المتحدة، بصفة مراقب، وعملت على استصدار مئات القرارات في مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة، والتي شكلت الأساس للشرعية الدولية، وعلى جميع القوى توجيه كل الدعم والمساندة للمنظمة في كفاحها من اجل استقلال فلسطينين حتى لو كانت تعمل من خارجها لان قوة منظمة التحرير تعني قوة فلسطين ومكانتها بين الدولية".