نائب الرئيس الأميركي يتهم إيران بالتخطيط لـ "هولوكوست" جديد وطهران ترد : "تصريحات مضحكة"

ميونخ - "القدس" دوت كوم - دعا نائب الرئيس الأميركي مايك بنس الحلفاء الأوروبيين مجددا إلى الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران، واتهم طهران بأنها تخطط لمحرقة نازية (هولوكوست) جديدة.

وقال بنس اليوم السبت أمام مؤتمر ميونخ الدولي للأمن : "حان الوقت بالنسبة لشركائنا الأوروبيين أن يقفوا إلى جانبنا".

وكان نائب الرئيس الأميركي دعا الأوروبيين أول أمس الخميس خلال مؤتمر وارسو للشرق الأوسط إلى التخلي عن الاتفاق.

ويتهم الغرب إيران بالتدخل في نزاعات إقليمية مثل الحرب في سوريا واليمن.

وفي الوقت نفسه، اتهم بنس الحكومة الإيرانية مجددا بالتخطيط لهولوكوست جديد، وقال: "النظام الإيراني يؤيد محرقة النازية (الهولوكوست) ويحاول تنفيذها مجددا... معاداة السامية ليست مجرد خطأ، بل شر".

وفي المقابل، دافعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن الاتفاق النووي مع إيران في وجه الانتقادات الأميركية.

وقالت ميركل اليوم في خطابها الذي سبق خطاب بنس بالمؤتمر، إنه "صحيح أننا متفقون مع الأميركان على هدف وضع إيران تحت ضغط، لكن هناك خلافا في وسائل التنفيذ".

ودعت ميركل إلى الحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران الذي يحول دون تصنيع طهران قنبلة نووية، مؤكدة ضرورة استغلال هذه "المرساة الصغيرة" حتى يمكن الضغط على مناطق أخرى.

يُذكر أن الولايات المتحدة انسحبت العام الماضي من الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين إيران والقوى العالمية في عام 2015، بينما تسعى ألمانيا وفرنسا وبريطانيا إلى الحفاظ عليه.

وفي معرض رده على تصريحات نائب الرئيس الاميركي، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف لمجلة (شبيغل) الألمانية على هامش اجتماعات مؤتمر ميونخ للأمن: "المحرقة كانت كارثة. ولا يصح لأحد بما في ذلك نائب الرئيس الأميركي اتخاذ المحرقة وسيلة لخلق مزاج سياسي ما".

ووصف ظريف هذه الاتهامات بأنها "مضحكة".