"مدى" يطلق مؤشر حرية الصحافة في فلسطين

رام الله- "القدس"دوت كوم- قال المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية "مدى" اليوم الأربعاء، أنه رصد ووثق خلال العام الماضي، 584 اعتداء ضد الحريات الإعلامية في فلسطين، وأعلن عن نتائج المؤشر الذي أعده لقياس حرية الصحافة في فلسطين للعام 2018، والتي أظهرت تقييما "سيئًا" لحال حرية الصحافة في فلسطين.

وأوضح مدير مركز "مدى"، موسى الريماوي، في تصريح لـ"القدس"دوت كوم، على هامش مؤتمر عقده المركز في مدينة رام الله لاستعراض التقرير السنوي والإعلان عن نتائج مؤشر الحريات الصحافية في فلسطين، بأنه سجل ارتفاع في عدد الانتهاكات الإسرائيلية ضد الحريات الصحافية خلال العام الماضي وشكلت 78% من مجمل الاعتداءات التي سجلت، فيما شهدت الانتهاكات الفلسطينية تراجعا مقارنة بالعام الماضي.

وبلغت ذروة الاعتداءات بحق الصحافيين بقتل قناصة جيش الاحتلال اثنين من الصحافيين الفلسطينيين، وهما: ياسر عبد الرحمن مرتجى، وأحمد أبو حسين، وإصابة العشرات بالرصاص الحي والمتفجر وبقنابل الغاز التي كانت تطلق على أجسادهم بصورة مباشرة أثناء عملهم الصحفي ما تسبب لبعضهم بإصابات خطيرة.

وحسب تقرير "مدى" فقد بلغ عدد الاعتداءات الاسرائيلية 455 اعتداء، اما الاعتداءات الفلسطينية فقد بلغت 129 اعتداء.

وفيما يتعلق بمؤشر حرية الصحافة في فلسطين، أوضح الريماوي أنه أعد ضمن معايير دولية، وبمشاركة خبراء فلسطينيين، وركز على ثمانية محاور، موضحا أن المؤشر هو "أول مؤشر يجري إعداده في فلسطين".

وحسب نتائج هذا المؤشر فقد حصل واقع الحريات الإعلامية في فلسطين على 498 نقطة من أصل ألف نقطة، وحصل في قطاع غزة 475 نقطة، بينما حصل في الضفة الغربية 492 نقطة.

وقال الريماوي بهذا الشأن، إن "العلامات التي حصل عليها واقع حرية الصحافة في فلسطين ضمن المؤشر جاءت أقل من 50%، وهو واقع سيء جدا".

وبُنيت منهجية قياس مؤشر حرية الصحافة على ثمانية محاور وهي: الضمانات القانونية لحرية الصحافة، قيود قانونية ومجتمعية على حرية الصحافة، استقلالية عمل وسائل الإعلام، وسائل الإعلام وتنوع المضامين، لرقابة الحكومية والذاتية، السياسات التمويلية، الشفافية والحصول على المعلومات، التنظيم الذاتي للصحفيين/ات وحمايتهم.