ريما دويك في صالون القدس الثقافي :المرأة رقم صعب وحجر اساس في مسيرة ملتقى اهالي القدس الواعدة

القدس- "القدس" دوت كوم- محمد زحايكة - رأت ريما دويك مسؤولة اللجنة النسائية في ملتقى اهالي القدس ان هموم المرأة المقدسية الفلسطينية هي من صميم رؤية وجوهر الملتقى الذي يسعى بكل قوة واقتناع الى استنهاض القوى الحية في المجتمع المقدسي على طريق مزيد من التضامن والتكاتف والتعاضد لمواجهة استحقاقات المرحلة وسياسات استهداف المدينة المقدسة واهلها التي لا تتوقف لحظة واحدة . واوضحت خلال لقاء في صالون القدس بالدار الثقافية برعاية المهندس سامر نسيبة ، ان القائمين على الملتقى يؤمنون بالدور العظيم للمرأة كشريك فاعل ورقم صعب وحجر اساس وعلى قدم المساواة مع الرجل في عملية تكاملية وتشاركية الى ابعد مدى.

واعتبرت دويك ان اللجنة النسائية مكملة ومساندة ورديف قوي لتحقيق رؤية واستراتيجية الملتقى على مختلف الاصعدة في اطارالحاضنة الكبرى المكونة من مئات العائلات المقدسية المنضوية في هذا الحراك الاهلي حيث ان المرأة او العنصر النسائي جزء اساسي ورئيسي ومؤازر حقيقي نحو انجاز الهدف الكبير . واشارت ، ان من ابرز الاهداف المنوي تحقيقها ، رفع مستوى الوعي والثقافة لدى الاسر والعائلات والنساء من خلال التركيز على كون المرأة هي اللبنة الاساسية في المجتمع واساس العائلة . وقالت ان الخطة لانجاز ذلك تأتي في سياق من التوعية والارشاد والتشبيك والتمكين ومشاركة المرأة في صنع القرار.

مثلث الامان ..!

واكدت دويك " ان اللجنة النسائية في الملتقى ليست " ممأسسة " على طريقة بعض الاطر النسوية والجندر وانما تتميز وتختلف، فنحن عبارة عن عائلة متكاملة فيها الرجل والمرأة او الزوجة والاولاد وتعمل بصورة تكاملية وعلى نفس الخط والمستوى من الشراكة في اطار" مثلث الامان " ، حيث نعمل على تفعيل دور المرأة المهمش في اغلب مجتمعاتنا وذلك من خلال تعزيز وعي الرجل لتحقيق التوازن بين اضلاع المثلث المشار اليه " . وعدّدت جملة من النشاطات والفعاليات لتكريس حالة الوعي والتي تمثلت ببعض الفعاليات التوعوية من بينها ندوة حول شتاء مقدسي دافئ ، تم من خلالها التركيز على اكثر ما يمس عصب المجتمع وهو توعية الامهات بالمخاطر التي قد تنجم عن فصل الشتاء في البيوت والاسر وسبل ارشادية للوقاية من هذه المخاطر والكوارث . كما تم تنظيم رحلة ترفيهية وتعليمية وتوعوية متميزة سعت الى تحقيق نوع من التوعية والتوجيه للمرأة المقدسية حول الفجوة العميقة بين الجيل والتكنولوجيا بسبب التفكير التقليدي والتربية النمطية ، باجراء عملية " تفريغ " وفحص احتياجات المرأة في المجتمع المقدسي عن طريق الرسم التشاركي او الرسم بالمشاركة الى جانب نشاطات " تفريغية " اخرى ومسابقات نتج عنها مخرجات تلبي احتياج المرأة في مجال التوعية والارشاد وسبل اتصال وتواصل فعّال بينها وبين ابنائها .

لسنا بدلاء ..!

وتسعى اللجنة النسائية كذلك في اطار الملتقى الحاضنة الام الى مزيد من التشبيك بين المجتمع المقدسي ومنطقة الشمال والجنوب الفلسطيني لتغيير الانطباع تجاه المجتمع المقدسي المتهم بالانغلاق وعدم تقبل الاخرين من خلال زيارات تبادلية ذات طابع اجتماعي بين المجتمع المقدسي والداخل . وجرى تنظيم نشاطات نوعية تمثلت في دورة تنمية بشرية برعاية الملتقى لتأهيل النساء وجولات مقدسية تضمنت افطارات مقدسية في احياء واسواق القدس . وزارت اللجنة عدة مؤسسات وجمعيات في خطوة داعمة لها مثل مؤسسة " انسان " و " فتيات مقدسيات " والمشاركة في بازارات لتعزيز مبدأ التكامل والتشارك ، فاللجنة النسائية في الملتقى لن تكون بديلا عن اية جهة . وهي تصدت لمواجهة ظاهرة السعي لضرب المنظومة الاخلاقية في المدينة ، فعقدت ندوة في اطار برنامج " قيم " الذي امتد لاكثر من مجال وركّز على القيم والاخلاق في المجتمع لتعزيز الصمود والثبات وعدم التفكك وتكريس وترسيخ الهوية المقدسية الفلسطينية الذي يجمع كل الفلسطينيين .

وتنشط اللجنة حاليا لبحث ودراسة التقليل من ظاهرة الطلاق بالتواصل مع الجهات ذات العلاقة لتنظيم وعقد دورات تأهيلية قبل وبعد الزواج والعمل على انشاء لجنة توعية واصلاح نسائية مكملة لدور جهاز ومنظومة الاصلاح العشائري في المنطقة ومراحل التأهيل ، بالتشبيك مع مؤسسة الفيصل للتحكيم وحل النزاعات والمحاكم الشرعية في المدينة وغيرها من المؤسسات ذات الصلة وذلك بهدف الوصول الى نساء ذوات مستوى عال من الجاهزية الكاملة للتواصل مع المجتمع كوسيط لحل النزاعات ورفع الحرج عن المرأة ، بواسطة طرح مشاكلها امام ممثلات من بنات جنسها .

صبّاح : غايتنا السلم الاهلي

واشار خالد صباح رئيس ملتقى اهالي القدس في مداخلته الى مجلة الملتقى في عددها الاول الذي تم توزيعه بكثافة على كافة المناطق ، لايصال رسالة الملتقى لاوسع نطاق وتعريف الاهالي بفكرته واهدافه . و نوه الى انه كانت هناك مشاركة مميزة في المجلة من قبل اللجنة النسائية التابعة للملتقى ، والتي عكست عمل وطبيعة مهام اللجان المختلفة المنبثقة عنه. واشتمل العدد على نشاطات مختلفة على مدار عام من التأسيس ، حيث يتقدم الملتقى بثبات على طريق مسيرته الطويلة والصعبة وغير الهينة او السهلة ، ولكن ايمانا وثقة باهالي القدس سيتم تذليل الصعاب والوصول الى غاياته واهدافه في المحافظة على السلم الاهلي للمجتمع وتقوية الجبهة الداخلية . ولفت صّباح كذلك الى الدور المخصص لفئة الشباب في الملتقى من كلا الجنسين في المرحلة المقبلة من خلال اطلاق نشاطات خاصة بهم في مجالات ترفيهية واجتماعية ورياضية في ضوء المسيرة المثمرة والعمل غير المسبوق له ، في الواقع المقدسي الذي نلمسه بتزايد قطاع المؤيدين والمؤازرين لفكرة الملتقى يوما بعد اخر .