محافظ نابلس يعلن تشكيل اللجنة العليا لتنظيم الأسواق وإزالة التعديات

نابلس- "القدس" دوت كوم- غسان الكتوت- ترأس محافظ نابلس اللواء إبراهيم رمضان امس اجتماعاً للمؤسسات الشريكة في خطة تنظيم الأسواق وإزالة التعديات عن المرافق العامة.

وحضر الاجتماع قائد المنطقة العميد محمد سلامة، ونائب مدير الشرطة العقيد باسم جبارة، ورئيس بلدية نابلس المهندس عدلي يعيش وعدد من طواقم البلدية، ورئيس غرفة تجارة وصناعة نابلس عمر هاشم، ورئيس ملتقى رجال الاعمال ناصر الصوالحي، ونائب المحافظ عنان الاتيرة، وأمين سر حركة فتح اقليم نابلس جهاد رمضان، وعدد من المدراء العامين والمستشارين في المحافظة.

وتحدث المحافظ في بداية الاجتماع مشيراً إلى ضرورة وجود خطة متكاملة لتنظيم الأسواق وإزالة التعديات، مضيفاً أنه تم وضع تصور لخطة تشترك فيها كافة المؤسسات المعنية وتتضمن الأهداف والآليات المتبعة واللجان التنفيذية الميدانية المشرفة.

وأكد المحافظ رمضان أن نجاح خطة تنظيم الأسواق مرهون بعدة عوامل، منها الدور الإعلامي النشط والفاعل، والذي سيعمل وفق ثلاثة مستويات قبل الإطلاق الرسمي للخطة وأثناءها وبعدها، وعليه تم الاتفاق على تنظيم لقاءات إعلامية لرؤساء المؤسسات الشريكة كتوطئة لإطلاق الخطة رسمياً، وخلال ذلك وبموازاته سيتم إعداد بيان للرأي العام ونشره على أوسع نطاق ممكن، وصولاً إلى عقد مؤتمر صحفي للجنة العليا لإدارة وتنظيم الأسواق وإزالة التعديات عن المرافق العامة.

وتخلل الاجتماع العديد من المداخلات من المؤسسات الشريكة، ومناقشة اهداف الخطة واليات تنفيذها، والمعيقات التي ستقف امامها، كما تم مناقشة وطرح الحلول والمقترحات للمشاكل التي قد تظهر اثناء تطبيق الخطة.

وشدد اللواء رمضان على ضرورة التعاون وتعميق دور الشراكة ما بين كافة المؤسسات وبشكل يدعم الخطة ويساهم في نجاح الخطة، وأن يقف الجميع معا من اجل خدمة هذه المحافظة وتحقيق اهداف الخطة التي من شأنها أن تعيد الترتيب للأسواق وتحافظ على الحقوق العامة، وبالتالي ستزيد من الشكل الجمالي والحضاري للمحافظة، وستشجع على السياحة في المحافظة.

وأضاف ان الخطة ستكون مستمرة ودائمة ولن تنحصر بفترة زمنية محددة، لانها خطة شاملة لازالة كافة اشكال التعديات والمخالفات، وسيتم التعامل مع كافة التعديات والمخالفات بدون أي استثناءات، وحسب القوانين والأنظمة المعمول بها.

وأوضح أن الخطة المطروحة تدار من ائتلاف من المؤسسات يضم محافظة نابلس، وبلدية نابلس، وقيادة المنطقة، وشرطة نابلس، وغرفة تجارة نابلس، وملتقى رجال الأعمال، وفصائل العمل الوطني، تحت مسمى اللجنة العليا لإدارة خطة تنظيم الأسواق وإزالة التعديات عن المرافق العامة.

وقال ان الخطة ستنطلق على أساس الشراكة الكاملة ومناشدة المخالفين تصويب أوضاعهم، وفي حال الامتناع او الرفض، سيكون القانون وقوة القانون هو الحكم، لان مصلحة المجتمع بكل فئاته وأطيافه ان تنجح خطة إزالة التعديات وتحقق الأهداف والغايات التي انطلقت من اجلها، وهي ان تكون نابلس نظيفة وانيقة وجميلة وجاذبة للتسوق والسياحة.