أغنى رجل في العالم يتعرّض للإبتزاز

نيويورك - "القدس" دوت كوم - أكد مؤسس موقع "أمازون"، جيف بيزوس، الذي يعتبر الرجل الأغنى في العالم، تعرضه للابتزاز، على اثر طلاقه من زوجته.

وكشف بيزوس في مدونة على موقع "ميديام"، إن مجلة الفضائح الأمريكية "ناشونال إنكوايرر"، ابتزته وهددت بنشر صوره ورسائله الجنسية مع عشيقته، ما لم يتوقف التحقيق في كيفية حصولها على لقاءاته الخاصة مع عشيقته.

وطلبت المجلة من بيزوس، الإدلاء بتصريح علني يؤكد أن تغطية المجلة لم تكن ذات دوافع سياسية، وفق ما ذكرته شبكة "سي إن إن" الأمريكية.

ويشار الى أن جيف بيزوس، كان قد عين في وقت سابق، فريقا أمنيا، للتحقيق بشأن من يقف وراء تسريب رسائله الجنسية إلى عشيقته، لمجلة "ناشونال إنكوايرر"، مما تسبب في انفصاله عن زوجته، ماكيزي بيزوس.

ووفقا لموقع "ديلي بيست"، فإن بيزوس أصبح مقتنعا، بوجود دوافع سياسية وراء تسريب الرسائل الحميمية التي تبادلها مع مقدمة الأخبار، لورين سانشيز، إلى مجلة "ناشونال إنكوايرر".

وتجدر الاشارة الى أن بيزوس هو مالك صحيفة "واشنطن بوست"، التي دائما ما ينتقدها الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ويتهمها بترويج أخبار زائفة عنه.