حملة إسرائيلية جديدة ضد المنهاج الفلسطيني

رام الله- "القدس" دوت كوم- كشفت وزارة التربية والتعليم العالي، اليوم السبت، عن حملة "إسرائيلية" تستهدف المنهاج الفلسطيني.

وقالت الوزارة، في بيان صحفي، أن هذه الحملة تندرج ضمن مخططات الاحتلال الرامية إلى قطع المساعدات الدولية عن قطاع التعليم الفلسطيني.

وأشارت الوزارة إلى أن الاحتلال يُسخّر ملايين الشواكل لصالح مؤسسات صهيونية يقودها عملاء سابقون في الموساد وجنرالات عاملين في صفوف الاحتياط أو متقاعدين؛ لمهاجمة المنهاج الفلسطيني.

وبيّنت الوزارة أن بعض هذه المؤسسات موجودة في أوروبا وأميركا، إضافة إلى "إسرائيل"؛ إذ يحاول هؤلاء وصم المنهاج الفلسطيني بالمحرض.

وأكدت التربية في بيانها؛ أنها ستبقى سداً في وجه هذه المحاولات، داعيةً مؤسسات المجتمع المدني والمواطنين للدفاع عن المناهج الوطنية، مشددةً على الإصرار الفلسطيني لحماية الرواية الوطنية في عقول الطلبة.

وقالت إنها عملت مع الاتحاد الأوروبي خلال العامين الماضيين على طلب لجنة أوروبية محايدة لإجراء دراسة مقارنة بين المنهاج الفلسطيني والإسرائيلي؛ إلا أن إسرائيل رفضت ذلك؛ بما يؤكد أن المناهج الإسرائيلية تدعو للتحريض، على عكس المناهج الفلسطينية.

والجدير ذكره أن موضوع المنهاج الفلسطيني قد خضع في شهر أكتوبر الماضي للتصويت في البرلمان الأوروبي، إذ صوّت البرلمان بالثقة لصالح المنهاج.

لكن وزارة التربية أشارت إلى أن المحاولات الإسرائيلية للتحريض على المنهاج الفلسطيني ما زالت مستمرة، من خلال الضغط على برلمانيين حول العالم، إلى جانب برلماناتهم، وتحريك العرائض داخل البرلمانات لإدانة المنهاج وقطع المساعدات عنه.