السناتور الديمقراطي كوري بوكر يعلن ترشحه للرئاسة : "معا أميركا ستنهض"

واشنطن - "القدس" دوت كوم - أعلن السناتور كوري بوكر اليوم الجمعة ترشحه لانتخابات الرئاسة الأميركية لينضم إلى عدد متزايد من الديموقراطيين الذين يسعون إلى الحصول على ترشيح حزبهم لمواجهة دونالد ترامب في 2020.

وبوكر من نيوجيرسي وأعلن عن ترشحه عبر الفيديو. وهو ثاني أميركي من أصل افريقي يرشح نفسه للانتخابات بعد كمالا هاريس.

وأضاف في فيديو ورسالة بريد الكتروني أرسلها إلى أنصاره "أنا كوري بوكر وأرشح نفسي لمنصب رئيس الولايات المتحدة".

وركز بوكر على جذوره في نيوارك المنقسمة عنصرياً، وهي المدينة الواقعة في نيوجيرسي التي أطلقت حياته المهنية كرئيس بلدية، ليصبح بعد ذلك أول سناتور أميركي أسود عن الولاية.

وقال بوكر "معا سنحول ألمنا المشترك إلى هدفنا المشترك. معا أميركا ستنهض".

وانضم بوكر (49 عاما) إلى مجموعة من الديموقراطيين الراغبين في منافسة ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وبين هؤلاء هاريس السناتورة عن كاليفورنيا، واليزابيث وارن، السناتورة عن ماساشوستس، وجوليا كاسترو رئيسة بلدية سان انطونيو بولاية تكساس سابقا، وتولسي غابارد النائبة في الكونغرس عن هاواي، وسناتورة نيويورك كيرستن غيليبراند.

كما يفكر نائب الرئيس السابق جو بايدن في دخول السباق. كما أعلن الملياردير هوارد شولتز، الرئيس التنفيذي السابق لشركة (ستاربكس)، الأحد الماضي نيته الترشح كمستقل.

وركز بوكر على قضايا عدم المساواة الاقتصادية والظلم العنصري في الفيديو الخاص بحملة ترشحه.

وقال: "أعتقد أنه يمكننا بناء بلد لا يُنسى فيه أحد، ولا يجري إهمال أي شخص فيه، حيث يتمكن الوالدان من وضع الطعام على المائدة، وحيث توجد وظائف برواتب جيدة ومميزات جيدة في كل حي، وحيث يبقينا نظام العدالة الجنائية آمنين، بدلا من الزج بمزيد من الأطفال في أقفاص وتوابيت".

وينظر إلى بوكر منذ فترة طويلة على أنه نجم صاعد في الحزب الديمقراطي لكنه سيواجه منافسة شديدة من مجموعة متنوعة من الأعضاء البارزين الآخرين، بما في ذلك إليزابيث وارين وكامالا هاريس وتولسي جابارد وجوليان كاسترو.