اليهود الإثيوبيون يتظاهرون في تل أبيب ضد وحشية الشرطة والتمييز ضدهم

تل أبيب- "القدس "دوت كوم- تجمع آلاف الإسرائيليين الإثيوبيين وأنصارهم عند تقاطع طرق رئيسي بوسط تل أبيب اليوم الأربعاء للاحتجاج على وحشية الشرطة المزعومة ضد جاليتهم.

ويأتي الاحتجاج بعد أن أطلقت الشرطة الاسرائيلية النار على رجل إثيوبي (24 عاما) يدعى يهودا بايدجا فأردته قتيلا في مدينة بات يام الإسرائيلية في وقت سابق من كانون ثان/ يناير.

وقالت الشرطة، إن بايدجا كان يركض نحو ضباط حاملا سكينا، وأطلق ضابط النار عليه "بعد أن أصبح الوضع يمثل تهديدا للحياة".

وقالت أسرة بايدجا، إنه مريض عقليًا، وفقًا لتقارير وسائل الإعلام.

واتهم أفراد الجالية الإثيوبية الشرطة باستخدام القوة المفرطة ضد بايدجا بسبب لون بشرته.

وذكر قادة الاحتجاج انهم لا يتظاهرون بسبب مقتل بايدجا فحسب، بل بسبب حوادث متكررة من هذا النوع.

وقال موتي كوهين، القائم بأعمال مفوض الشرطة اليوم الأربعاء "علينا جميعا الاستفادة من دروس الماضي. لابد أن نسمح بالاحتجاجات الشرعية، كما هو الوضع المناسب في بلد ديمقراطي".