مفوضية الأمم المتحدة للاجئين: النزوح عبر البحر المتوسط يزداد خطورة

جنيف- "القدس" دوت كوم- أكدت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين أن نزوح اللاجئين عبر البحر المتوسط أصبح أكثر خطورة من السابق.

وحسب المفوضية، اليوم الأربعاء، في جنيف فإن البحر المتوسط شهد موت ستة أشخاص يوميا في المتوسط العام الماضي.

وبلغ متوسط عدد المهاجرين الذين توفوا العام قبل الماضي أثناء عبورهم البحر المتوسط ثمانية أشخاص يوميا، مع العلم أن عدد المهاجرين كان أعلى بكثير في ذلك العام.

ورجحت المفوضية أن تقييد حملات البحث عن المفقودين وإنقاذهم قد ساهم في ارتفاع معدلات الوفاة.

وذكرت المفوضية أن إجمالي عدد المهاجرين الذين عبروا البحر المتوسط إلى أوروبا العام الماضي بلغ نحو 117 ألف شخص، توفي منهم 2275 على الأقل، مقارنة بـ 172 ألف مهاجر عبروا إلى أوروبا عام 2017 توفي منهم 3139 شخصا.

وكان الوضع بين ليبيا من جهة ومالطا وإيطاليا من جهة أخرى، الأكثر خطورة على المهاجرين، فبينما توفي واحد من بين كل 38 مهاجرا كانوا في طريقهم لأوروبا عبر البحر المتوسط عام 2017، ارتفعت هذه النسبة العام الماضي إلى حالة وفاة من بين كل 14 عابرا.

وارتفعت نسبة الوفاة إجمالا بين المهاجرين العابرين للبحر المتوسط إلى أوروبا من حالة وفاة بين كل 55 عابرا إلى حالة وفاة بين كل 51 مهاجرا عبر المتوسط.