زعيم المعارضة الفنزويلية يرفض دعوة مادورو للحوار : لن نستسلم وسنواصل الاحتجاجات

كراكاس - "القدس" دوت كوم - قال زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو اليوم الجمعة أنه لن يشارك في "حوار شكلي" بعد أن أعلن الرئيس نيكولاس مادورو استعداده للقاء منافسه على الرئاسة.

ويخوض الرجلان صراعا على السلطة بعد أن أعلن رئيس البرلماني غوايدو الأربعاء الماضي نفسه "رئيسا بالوكالة" متحديا مادورو.

ودعا خوان غوايدو الذي أعلن نفسه رئيسا مؤقتا لفنزويلا، أنصاره لمواصلة نضالهم إلى أن يوافق الرئيس نيكولاس مادورو على إجراء انتخابات جديدة.

وقال أمام حشد تسوده مشاعر الحماس والفرحة بالعاصمة كاراكاس اليوم الجمعة إن "هؤلاء الذين يستولون على السلطة، يعتقدون أننا سنشعر بالإجهاد"، معلنا عن اجتماعات ومسيرات مطلع الأسبوع وخلال الأسبوع المقبل.

وتعهد بأنه "لن يشعر أحد هنا بالإجهاد، ولن يستسلم أحد هنا".

كما دعا غوايدو الجيش للوقوف إلى جانبه ضد الرئيس نيكولاس مادورو من أجل الإطاحة بالكوبيين الموجودين في صفوفه والسماح بدخول مساعدات إنسانية للبلاد.

وقال غوايدو- في رسالة للجيش في تجمع حاشد في كاراكاس : "حانت لحظة الوقوف إلى جانب الدستور".

وأضاف مخاطبا الجيش "قف إلى جانب الشعب الفنزويلي ... لقد حان الوقت لأن يرحل الكوبيون من القوات المسلحة".

ودعا الجيش للسماح بدخول المساعدات الإنسانية التي طلب من الولايات المتحدة توفيرها لفنزويلا يوم الخميس.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إن الولايات المتحدة مستعدة لتقديم 20 مليون دولار في شكل مساعدات.