اعتصام في عمان يطالب بالاصلاح السياسي والاقتصادي

عمان- "القدس" دوت كوم- منير عبد الرحمن- جدّد ناشطو الحراك الاردني وشخصيات وطنية وسياسية اعتصامهم مساء اليوم الخميس قرب الدوار الرابع، وذلك للأسبوع التاسع على التوالي، للمطالبة بإصلاحات سياسية واقتصادية ومحاربة الفساد داخل البلاد، وتغيير النهج السياسي والاقتصادي وإطلاق سراح معتقلي الرأي.

وفرضت قوات الشرطة والدرك طوقاً أمنيا حول ساحة الاعتصام المقابلة لمستشفى الأردن قرب الدوار الرابع، فيما رفع المشاركون في الاعتصام لافتات نددت بالاعتقالات السياسية، وما جرى من التفريط بمؤسسات وموارد الدولة الحيوية.

وردد المعتصمون هتافات تطالب بالإصلاح السياسي وتحقيق المشاركة الشعبية في صنع القرار، وتطالب باسترداد مقدرات الوطن التي تم بيعها،حسب قولهم ووقف القبضة الأمنية على الحياة العامة، وتؤكد على استمرار الاعتصام على الرابع حتى تحقيق المطالب الشعبية.

واكد الناشط المهندس رامي سحويل، الذي اطلق سراحه بعد اعتقال استمر حوالي شهر، على مطالب الحراك بإغلاق ملف الإعتقال السياسي وإلغاء القوانين المقيدة للحريات وفي مقدمتها قانون محكمة أمن الدولة، وتغيير النهج السياسي والاقتصادي ووقف نهج التبعية السياسية والاقتصادية، وقال "مشكلتنا مع النهج وليس الأشخاص".

واشار سحويل في تصريح للصحفيين إلى استمرار الحراك الذي وصفه بـ "لوحة وطنية تضم الحراكات الشبابية والشعبية والقوى الشبابية الحزبية والنقابية حتى تحقيق مبدأ الشعب مصدر السلطات" بما يمكن الشعب من انتخاب السلطات التشريعية والتنفيذية بشكل حر يعبر عن إرادته.

وأكد على المطالبة بإلغاء اتفاقية الغاز مع الاحتلال الاسرائيلي وتحويل مواردها للاستثمار المحلي لتوفير فرص عمل للشباب، وتخفيض أسعار السلع الأساسية وإلغاء ضريبة المبيعات واعتماد قانون ضريبة تصاعدي ورفع الحد الأدنى للأجور و محاربة الفساد الإداري والمالي واسترداد مقدرات الدولة.