رضيع ينجو من 25 نوبة قلبية في يوم واحد

رام الله-"القدس"دوت كوم- نجا طفل رضيع من الموت بأعجوبة، إثر تعرضه لـ 25 نوبة قلبية في 24 ساعة فقط، في حادثة طبية تعد الأولى من نوعها في العالم.

وبلغ عمر الرضيع البريطاني، ثيو فراي، 8 أيام عندما بدأ صراعه من أجل الحياة، حيث لاحظ والداه نومه لساعات طويلة وتغير لون بشرته للأزرق الشاحب.

ومع ازدياد قلق الوالدين، قاما بإسعافه إلى مشفى "Alder Hey" في مدينة ليفربول البريطانية، في حين فوجئ الأطباء بإصابة الرضيع بمرض قلبي نادر جدا، يسمى "انقطاع قوس الأبهر"، المرض الذي يمنع ضخ الدم في جسده.

وبعمر 12 يوما، خضع الرضيع لأول جراحة قلب مفتوح في حياته، وبينما كان الجراحون يجرون العملية المعقدة، تعرض ثيو لنوبة قلبية، أصابته واحدة تلو الأخرى.

ومع نجاح العمل الجراحي الأول، بقي ثيو لـ 3 أشهر يتعافى في المستشفى حيث تعرض لنوبة قلبية أخرى، ومن ثم أرجع إلى البيت، لكن صراعه مع الموت لم ينته بعد.

وبعد مضي أكثر من 5 أشهر، أسعف الرضيع مرة أخرى إثر حدوث تسارع خطير في نبضات قلبه، حيث تعرض لنوبة قلبية جديدة في المستشفى وتوقف قلبه لـ 12 دقيقة حينها، إلا أنه استطاع التغلب على الموت من جديد.

وبعد مرور أيام، وتحديدا في 31 يناير 2018، نجا الرضيع من 25 نوبة قلبية تعرض لها خلال 24 ساعة، ما دفع بالطبيب الجراح، رامانا دانابويني، لإخضاعه لجراحة قلبية عاجلة، على الرغم من وجود خطورة كبيرة للقيام بها.

وخلال العمل الجراحي، وجد الطبيب أن البطين الأيسر لقلب ثيو قد انسد نتيجة لحدوث جرح في الأنسجة، حيث قام بفتح البطين وإنقاذ الرضيع للمرة الرابعة من الموت.

وبعد قضائه يومين كاملين في غرفة العناية المشددة، خرج الطفل من المشفى واستقر وضعه.

أما اليوم فأصبح ثيو طفلا طبيعيا وسعيدا تماما، بعد تعافيه التام من محنته النادرة التي دامت لأكثر من سنة.