نقابة الصحفيين تستنكر الحكم الصادر بحق الصحفي العرابيد

رام الله - "القدس" دوت كوم - استنكرت نقابة الصحفيين حكم محكمة الاحتلال الاسرائيلية على الأسير الصحفي أحمد مجدي العرابيد بالسجن لمدة 4 سنوات وثمانية أشهر وغرامة مالية مقدارها 20 ألف شيكل.

وطالبت النقابة في بيان لها الثلاثاء، كافة المؤسسات الدولية الحقوقية والإنسانية، وفي مقدمتها الاتحاد الدولي للصحفيين، بالضغط على سلطات الاحتلال للإفراج الفوري عن كافة الصحفيين المعتقلين في سجون الاحتلال بحجج وذرائع واهية.

واعتبرت النقابة أن سياسة حكومة الاحتلال بحق الصحفيين هي سياسة عنصرية وقمعية ضد كافة الصحفيين الفلسطينين ووسائل الاعلام الفلسطينية حيث تعتقل اسرائيل ما لا يقل عن 19 صحفيا فلسطينيا في سجونها في السنوات الاخيرة، كما ان سلطات الاحتلال تقوم باتخاذ اجراءات عقابية بحق الصحفيين ووسائل الاعلام وتنتهج سياسة استهداف للمواقع الاخبارية ومحطات التلفزة الفلسطينية تحت حجج واهية اهمها التحريض.

وعبرت النقابة عن بالغ قلقها إزاء تصاعد جرائم وانتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بأجهزته المختلفة، لحقوق الصحفيين، والتي تتعارض مع أبسط القواعد القانونية الدولية والمواثيق التي تكفل حرية العمل الصحفي وتجرم الاعتداء والمساس بها، الأمر الذي يستدعي من سلطات الاحتلال الإفراج الفوري عن كافة الصحفيين المعتقلين ووقف الانتهاكات الصارخة بحق حرية الصحفيين.