"اغتيال".. معرض يحيي ذكرى 15 شهيدا من مثقفي الثورة

رام الله- "القدس"دوت كوم- افتتح متحف الشهيد ياسر عرفات مساء اليوم الأحد، معرض "اغتيال" الذي يعرض رسومات لخمسة عشر شهيدا من مثقفي الثورة الفلسطينية، الذين اغتالتهم إسرائيل وعملاؤها في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي.

ويضم المعرض الذي افتتح بمشاركة مثقفين ومسؤولين، 15 لوحة فنية لأولئك الشهداء (بورتريه)، رسمها 15 فنانا فلسطينيا، كما ويضم مقتنيات شخصية لأولئك الشهداء، من بينها مقتنيات كانت حاضرة معهم حين تم اغتيالهم.

وسيستمر المعرض، وهو الخامس ضمن سلسلة معارض ينظمها المتحف كل ستة أشهر حتى الخامس عشر من يونيو \ حزيران المقبل.

وقال رئيس مجلس إدارة مؤسسة ياسر عرفات، ناصر القدوة، لـ"القدس" دوت كوم، إن "المعرض يستذكر ويقدم كوكبة من الشهداء لهم طابع خاص، فهم من مثقفي الثورة، وجمعوا صفتين، (شهداء ومثقفين)، ولهم دور مميز جداً باستخدام الجانب الثقافي في خدمة القضية الفلسطينية، نحن نُذكر بهؤلاء العظماء، ونؤكد أهمية الثقافة ودورها في خدمة القضية الفلسطينية".

من جانبه، قال وزير الثقافة، إيهاب بسيسو لـ"القدس"دوت كوم: إن "المعرض يمثل رسالة بالغة الأهمية من أجل الاحتفاء بالذاكرة الفلسطينية وبالإبداعات التي قام بها نخبة من الرموز الفلسطينية، فالمعرض يشكل رسالة تواصل للأجيال، لاسيما أن من قام بهذه اللوحات نخبة من الفنانين الفلسطينيين، وحينما يقام هذا المعرض في متحف ياسر عرفات فنحن أمام عمل متكامل".

بدوره، قال مدير متحف ياسر عرفات، محمد حلايقة، لـ "القدس"دوت كوم، إن "المعرض يستحضر ذكرى ودور 15 أكاديميا وفنانا ومثقفا وكاتبا فلسطينيا اغتيلوا وهم يؤدون دورهم في الدفاع عن القضية الفلسطينية، وهم ناضلوا بالكلمة من أجل الحلم الفلسطيني، لكنهم اغتيلوا في مرحلة مبكرة من حياتهم.. صحيح أنه تم اغتيالهم، لكن فكرتهم حية".