أصحاب مصانع الملابس في بنغلاديش يغلقون مصانعهم وسط احتجاجات عمالية

دكا - "القدس" دوت كوم - (د ب أ)- هدد أصحاب مصانع الملابس في بنغلاديش بإغلاق مصانعهم لأجل غير مسمى إذا لم يعد العمال، الذين يطالبون بزيادة الأجور، إلى عملهم بحلول غد الأثنين.

وقال رئيس "رابطة مصنعي ومصدري الملابس" في بنغلاديش، صديق الرحمن في مؤتمر صحفي اليوم الأحد فيما دخل الإضراب أسبوعه الثاني "إذا لم يعودوا إلى العمل، سنواصل إغلاق المصانع".

وأضاف أن أصحاب المصانع سيضطرون لوقف رواتب العمال، حيث أن القانون يطبق بند "لا عمل، لا أجر".

وينظم آلاف من عمال الملابس احتجاجات في الشوارع في دكا ومناطقها الصناعية المجاورة منذ مطلع الأسبوع الماضي للمطالبة بتنفيذ كامل لجدول الأجور، الذي تمت الموافقة عليه العام الماضي لقطاع الملابس.

وكان عشرة أشخاص على الأقل قد أصيبوا يوم الاثنين الماضي فيما أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه لتفريق مجموعة من العمال الذين كانوا يغلقون طريقا سريعا محليا في منطقة "أشوليا" الصناعية، طبقا لما قاله مسؤول شرطة.

وأضاف أن الاضطرابات أدت إلى إغلاق أكثر من 50 مصنعا حتى اليوم.

يذكر أن حكومة بنجلاديش رفعت الحد الأدنى الشهري لأجور العمال في قطاع الملابس بنسبة 51% ليبلغ 8000 تاكا ابتداء من كانون أول/ديسمبر الماضي، ولكن قادة العمال يطالبون بحد أدني يبلغ 16 ألف تاكا. ويشار إلى أن الدولار يساوي 84 تاكا.

وتعد هذه الاحتجاجات الأولى منذ انتخاب رئيسة الوزراء الشيخة حسينة لفترة ولاية ثالثة على التوالي.