الاحتلال يمدد الأسير الشلالدة من "أبو شخيدم" 4 أيام

رام الله - "القدس" دوت كوم - مددت المحكمة العسكرية التابعة للاحتلال في "المسكوبية" اليوم الاثنين، اعتقال الأسير زياد الشلالدة (45 عامًا) لمدة أربعة أيام للتحقيق.

وقال محامي نادي الأسير مأمون الحشيم إن الأسير الشلالدة يُعاني من كسر في أنفه وثلاثة كسور في أضلاعه نتيجة للاعتداء الذي تعرض له ونجله محمود على يد قوات الاحتلال خلال عملية اعتقالهما.

وأوضح الأسير الشلالدة للمحامي أنه يعاني من أوجاع شديدة في جسده جراء الاعتداء الهمجي الذي تعرض له، مشيرًا إلى أنه وخلال الاعتداء فقد وعيه، مضيفًا أن سلطات الاحتلال نقلته إلى مستشفى "شعاري تسيدك" وأبقته لمدة ثلاثة أيام وهناك خضع للتحقيق منذ الساعات الأولى؛ ورغم وضعه الصعب نُقل إلى معتقل "عوفر"، ولاحقًا إلى زنازين "المسكوبية"، ولا يزال يعاني من أوجاع شديدة جراء الكسور والرضوض والكدمات التي أُصيب بها.

ولفت المحامي إلى أن الشلالدة يعاني من صعوبة شديدة في الحركة، ومع ذلك فإن إدارة معتقل "المسكوبية" تحتجزه داخل زنزانة لوحده وفي ظروف قاسية وصعبة.

وكانت سلطات الاحتلال قد اعتقلت الأسير الشلالدة ونجله من بلدة أبو شخيدم في رام الله في تاريخ الثامن كانون الثاني/ يناير الجاري.