بطريركية القدس للروم الارثوذكس تطالب بإزالة لوحات مسيئة للمسيح

القدس - "القدس" دوت كوم - طالبت بطريركية القدس للروم الأرثوذكس، بلدية حيفا إزالة لوحات مسيئة للديانة والمعتقدات المسيحية، الأمر الذي ترفضه "أم الكنائس" وتعتبره اعتداء على القيّم المسيحية، والاعتذار عن رعاية هكذا معرض.

وأضافت البطريركية في بيان صدر عنها، اليوم السبت، أنها تحترم حرية التعبير عن الرأي بعيدا عن الاساءة غير المبررة للديانات والمعتقدات بشكل عام، ولا يحق لأحد الاعتداء على الآخرين بدعوى حرية التعبير.

وألقت البطريركية اللوم على بلدية حيفا التي ترعى المعرض المسيء للديانة المسيحية، مُذكرة بأن البلدية هي جسم خدماتي يعتاش من الضرائب التي يدفعها المواطنون بما فيهم من تمت الاساءة لهم من خلال معرض اللوحات هذا، فبدل أن تقوم البلدية بخدمتهم في إطار ما ينص عليه القانون مقابل ما يدفعون من ضرائب، تقوم برعاية ما يسيء لهم ولغيرهم خاصة في هذه الأوقات التي يحتفل فيها المسيحيون بأعياد الميلاد المجيد.

وكان متحف حيفا افتتح معرض "بضاعة مقدسة" الذي اشتمل على مجسمات اعتُبرت مسيئة للسيد المسيح ومريم العذراء.