تعاون فلسطيني ألماني في المجال السياحي

رام الله- "القدس" دوت كوم - استقبلت وزيرة السياحة والاثار ممثل جمهورية المانيا لدى دولة فلسطين كرستيان كلاجس، وذلك في مقر وزارة السياحة والاثار بمدينة بيت لحم.

ورحبت الوزيرة معايعة بكلاجس في فلسطين، مقدمة له التهنئة لتولية منصب ممثل جمهورية المانيا الاتحادية لدى دولة فلسطين، مؤكدة على ضرورة الاستمرار في التعاون الثنائي المشترك بين البلدين وخصوصا في المجال السياحي، حيث يزور فلسطين سنويا اعداد كبيرة من السياح الالمان.

وتحدثت معايعة عن صورة الوضع السياسي العام، وما تمر به المنطقة من ظروف سياسية دقيقة، وبالأخص في ظل الاعتداءات الاسرائيلية الاخيرة على المقدسات الفلسطينية، والاعتداءات التي يتعرض لها ابناء الشعب الفلسطيني، مؤكدة إصرار الشعب والقيادة الفلسطينية على الاستمرار بالنضال السلمي لتحقيق الاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف

وتطرقت للحديث عن اهمية ما تمتلكه فلسطين من كنوز ومقتنيات اثرية، ما يؤهلها لتكون الوجهة السياحية الفريدة على مستوى العالم، علاوة على احتضانها لاهم المواقع الدينية ككنيسة القيامة والمسجد الأقصى وكنيسة المهد، متطرقة للحديث عما تقوم به وزارة السياحة والاثار للنهوض بالسياحة الفلسطينية والحفاظ على التراث الثقافي، من خلال الترويج لفلسطين كمقصد سياحي مستقل، والمشاركة في المعارض السياحية الدولية، بالإضافة الى فتح أسواق جديدة للسياحة الوافدة لفلسطيني، لتحيق نمو في أعداد هذه الوفود وكذلك نسبة الإشغال الفندقي.

وتباحث الطرفان في سبل التعاون الثنائي المشترك في مجال مشاركة فلسطين في معرض برلين السياحي الدولي، والذي يعتبر من المعارض السياحية المهمة على مستوى القارة الأوروبية والعالم، وتسعى فلسطين للمشاركة به للتأكيد على أهمية القطاع السياحي الفلسطيني ولتسهيل التشبيك المباشر بين القطاع السياحي الفلسطيني ونظرائه من حول العالم لتكثيف اعداد السياح القادمين الى فلسطين.

وبدورة شكر كلاجس الوزيرة معايعة على حفاوة الاستقبال، مؤكدا حبه الكبير للعمل في فلسطين ومعرفته الكبيرة بأهمية هذه المنطقة سياحيا وامتلاكها للعديد من المواقع الاثرية والسياحية المهمة على مستوى العالم، علاوة على تطلعه لمزيد من العمل والتعاون بين الجانبين، واستعداده الكامل للتعاون الثنائي لتطوير وتعزيز العلاقات الثنائية بين الجانبين.