جوزيف «يوسف» عبدالله لطفي

من آمن بي وان مات فسيحيا

رام الله - زوجة الفقيد لوريس ساعاتي ونجله رجائي وكريماته ماري وزوجها جيري ماركو بولص ورولا ورندة وزوجها ماهر طنوس وأولاد أشقائه وشقيقاته في سوريا وعموم آل لطفي وآل ساعاتي وآل طنوس وآل حشوة وآل جلدة وآل سكر وأقرباؤهم وأنسباؤهم في الوطن والمهجر ينعون بمزيد من الحزن والأسى والدهم وفقيدهم الغالي المرحوم

جوزيف «يوسف» عبدالله لطفي «أبو رجائي»

الذي انتقل الى رحمته تعالى مساء يوم أمس عن شيخوخة صالحة ومتمماً واجباته الدينية وسيشيع جثمانه الطاهر من بعد يوم غد السبت 12/1/2019 في تمام الساعة الثالثة في كنيسة الكاثوليك ومن ثم الى مثواه الأخير في مقبرة رام الله الجديدة.

تقبل التعازي في قاعة الكنيسة بعد الدفن من الساعة السادسة حتى التاسعة ويومي الاحد والاثنين من الساعة الرابعة حتى الثامنة مساء. سيقام قداس وجناز الثالث والتاسع في تمام الساعة العاشرة من صباح يوم الجمعة 18/1/2019 عن روح طيب الذكر في قاعة كنيسة الكاثوليك . الرب اعطى والرب اخذ فليكن اسم الرب مباركاً.