عباس يتسلم الثلاثاء رئاسة فلسطين لمجموعة الـ 77 في الأمم المتحدة

واشنطن- "القدس" دوت كوم- سعيد عريقات- أعلنت بعثة دولة فلسطين لدى الأمم المتحدة أن الرئيس محمود عباس، سيترأس مراسم نقل رئاسة مجموعة الـ77 + الصين، يوم الثلاثاء القادم الموافق 15 من الشهر الجاري، في "قاعة مجلس الوصاية بالمقر الدائم للأمم المتحدة".

وجاء في بيان البعثة الذي استلمت "القدس" دوت كوم نسخة منه، أن الرئيس عباس سيتسلم منصب رئاسة المجموعة من وزير الخارجية المصري سامح شكري، حيث كانت جمهورية مصر العربية ترأست مجموعة الـ 77 خلال عام 2018 وتنتهي رئاستها للمجموعة في نفس اليوم الذي ستتسلم فيه فلسطين رئاسة المجموعة التي تضم 134 دولة.

يشار إلى أن الجمعية العامة للأمم المتحدة كانت قد صوتت بتاريخ 16 تشرين أول 2018 على مشروع قرار تقدمت به مصر لاعتماد رئاسة فلسطين للمجموعة، حيث صوتت لصالح القرار 146 دولة من أعضاء الجمعية العامة الـ193، ولم تعارضه إلا ثلاث دول، هي الولايات المتحدة وإسرائيل وأستراليا، بينما امتنعت 15 دولة أخرى عن التصويت فيما لم تشارك 29 دولة بعملية التصويت وتغيبت عن الجلسة.

وبذلك تكون "الجمعية العامة للأمم المتحدة" قد سمحت لفلسطين، وهي العضو المراقب في الأمم المتحدة" بالعمل على نحو أكبر كدولة ذات عضوية كاملة في الأمم المتحدة خلال اجتماعات 2019 عندما ترأس مجموعة الدول الـ 77 النامية.

وكما ذكر أعلاه فقد صوتت الولايات المتحدة (إلى جانب إسرائيل وأستراليا) ضد هذه الخطوة (التي حظيت بتأييد 146 صوتا) مبررة أن "فلسطين ليست دولة"، حيث قال جوناثان كوهين نائب مندوب الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة للجمعية العامة آنذاك، "إن الدول الأعضاء ترتكب خطأ بتصوتها لصالح مشروع القرار، ونحن لا نستطيع أن ندعم جهود الفلسطينيين بتعزيز وضعهم خارج المفاوضات. نحن لا نقر بوجود دولة فلسطينية ونعارض رئاسة فلسطين للمجموعة. نحن لا نقر بوجود دولة فلسطين ولا نعترف بها، ولذلك نعارض انتخاب فلسطين رئيسا لمجموعة الـ77 والصين".

وستبدأ مراسم التسليم بكلمة من رئيسة الجمعية العامة في دورتها الثالثة والسبعين، ماريا فرناندا إسبينوزا، ثم سيلقي أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، كلمة بهذه المناسبة تليها كلمة شكر سيلقيها الرئيس عباس باسم الرئاسة الجديدة للمجموعة.

واشار بيان البعثة الفلسطينية إلى ان الاحتفال سينتهي بحفل موسيقي، بترتيب من بعثة فلسطين، دون أن يعلن عن أي تفاصيل حول البرنامج الفني.

واعتبر السفير الفلسطيني لدى الأمم المتحدة رياض منصور، ان تولي فلسطين رئاسة المجموعة يعتبر انتصارا لدولة فلسطين، وهو دليل على الإجماع والثقة التي تمنحها غالبية دول العالم لفلسطين، ودليل على مقدرتها (فلسطين) على إدارة ملفات مهمة، مثل التنمية وحقوق الإنسان والفقر والمناخ والتعليم والبيئة وغيرها.

من جهة أخرى استبعدت مصادر دبلوماسية في الأمم المتحدة الأربعاء، 9 كانون الثاني 2019 أن يتقدم الرئيس الفلسطيني محمود عباس بطلب الحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة من مجلس الأمن أثناء وجوده هناك الثلاثاء المقبل، 15/1/2019.