ميركل تتوجه إلى اليونان للمرة الأولى منذ 2014

برلين/أثينا - "القدس" دوت كوم - (د ب أ)- تغادر المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى اليونان ظهر اليوم الخميس، في زيارة تستمر يومين، ومن المقرر أن تلتقي خلالها رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس في العاصمة أثينا.

وقالت المستشارة أمس إن جدول أعمال الزيارة يتضمن إجراء محادثات حول الأزمة الاقتصادية اليونانية ووضع اللاجئين، إضافة إلى أزمة النزاع على الاسم بين اليونان ومقدونيا.

وقبيل الزيارة، وصف تسيبراس التعاون مع المستشارة على مدار الأعوام الأربعة الماضية بأنه جدير بالثقة.

وقال تسيبراس إن زيارة ميركل لأثينا تأتي لأن المستشارة تعتبر إنقاذ اليونان من الإفلاس إحدى نجاحاتها.

وأضاف: "في عام 2015، كانت اليونان على وشك الإفلاس، ولكنها (ميركل) تمكنت من أن تصبح جزءا من الحل (للأزمة المالية) اليوم وليس جزءًا من المشكلة".

وفي مقابلة مع صحيفة "كاثيميريني"، أعربت ميركل عن تقديرها لما مرت به اليونان من صعوبات جراء تدابير التقشف التي فرضها الدائنون.

وقالت: "أقدّر أن السنوات الماضية كانت شديدة الصعوبة لكثيرين في اليونان"، مضيفة أن الإجراءات الصارمة كانت ضرورية من أجل تحقيق الاستقرار المالي.

واعتبرت ميركل أنه مع استكمال حزمة الإنقاذ الثالثة في آب/أغسطس الماضي، فإن اليونان قد قطعت طريقا طويلا، ودعت إلى أن يكون هذا حافزا للمضي قدمًا.

وعلى مدار ثماني سنوات من التقشف، تراجع دخل الفرد في اليونان في المتوسط بمقدار الربع. إلا أن البلاد أصبحت الآن قادرة على تحقيق الاستقرار.

وتعتزم ميركل لقاء الرئيس اليوناني بروكوبيس بافلوبولوس في أثينا غدًا.

ويتضمن جدول الزيارة حضور مأدبة غداء مع ممثلين عن مجتمع الأعمال، ولقاء مع زعيم المعارضة كيرياكوس ميتسوتاكيس.

وكانت ميركل قامت بآخر زيارة لها لليونان في عام 2014، قبل فوز السياسي اليساري تسيبراس في الانتخابات.