الشباب بدون فرص مستقبلية يمثلون خطورة على المجتمع

برلين - "القدس" دوت كوم - (د ب أ)- حذر باحث ألماني من أن الشباب الذين ليس لديهم فرص مستقبلية جيدة في الحياة المهنية يمثلون خطورة على المجتمع بأكمله.

وقال الباحث في المجال التعليمي كلاوس هورلمان في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): "هذا القطاع من جيل الشباب ليس قادرا للأسف على التعبير عن نفسه سياسيا، ما يدفع الشباب الذكور الأكثر تضررا إلى انتخاب أحزاب متطرفة، من بينها أحزاب يمينية متطرفة".

وذكر هورلمان أن جيل الشباب بوجه عام يتمتع بمقاومة عالية ضد الأفكار اليمينية المتطرفة، مضيفا في المقابل أن المجتمع صار أكثر انقساما من ذي قبل، حيث ينتاب نحو خمس المجتمع شعور بأنهم لا يمكنهم مسايرة الأغلبية، وقال: "هذا الخمس ينبغي أن يثير قلقنا، لأنه مجموعة مقتلعة من جذورها".

وطالب الباحث بتحسين العروض الوظيفية للشباب، مشيرا إلى أنه من الأفضل تقديم عروض حول التوجه المهني للمتسربين من المدارس لمدة عام أو نصف عام كبديل ملزم عن الانخراط في العمل التطوعي الاجتماعي لمدة عام.

وأكد الباحث ضرورة إجراء نقاش مع الشباب حول هذه العروض، وقال: "لأنه أصبح من الصعب للغاية بالنسبة للشباب معرفة التوجه المهني في ظل وجود نحو 400 مسار تدريبي ونحو 20 ألف مسار تعليمي مختلف اليوم".