هآرتس: انتقادات لوقف تحويل الأموال القطرية لغزة

رام الله - "القدس" دوت كوم - ترجمة خاصة - انتقدت المؤسسة الأمنية الإسرائيلية، الدعوات التي وجهها سياسيون في تل أبيب لوقف تحويل الأموال القطرية إلى حركة حماس في قطاع غزة.

وبحسب صحيفة هآرتس العبرية، فإن الانتقادات وجهت بالأساس إلى وزير الجيش المستقيل أفيغدور ليبرمان الذي وجّه في الآونة الأخيرة عدة انتقادات عبر سلسلة من التغريدات لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وحكومته بشأن نقل الأموال إلى غزة.

ونشر أمس الاثنين أن نتنياهو قرر تجميد عملية نقل الأموال القطرية إلى حماس عقب استئنافها إطلاق البلالين الحارقة والمتفجرة، وكذلك إطلاق صاروخ على عسقلان.

ووفقًا للصحيفة، فإن المؤسسة الأمنية ترى أن تجميد تحويل الأموال إلى قطاع غزة سيضر بشكل رئيس بمواطني غزة الذين يستخدمون المال لتلبية احتياجاتهم الأساسية، وأنه لن يدفع حماس إلى التسوية.

وقال مصدر أمني للصحيفة إن "قطر لا تدفع المال للجرحى، أو لعائلات القتلى أو الإرهابيين". مشيرًا إلى أن إيران كانت مسؤولة عن تلك المدفوعات، وأن حماس لم تدرس هذه المسألة مع قطر لأنها تدرك أن قطر المصدر الوحيد خارج غزة الذي ينقل الأموال إلى القطاع.

ووفقًا للاتفاق الذي تم التوصل إليه بين إسرائيل وحماس من خلال وسطاء، تم تقسيم المنحة التي تبلغ قيمتها 15 مليون دولار من قطر إلى قسمين. خمسة ملايين دولار مقسمة إلى 50 ألف عائلة محتاجة، بحيث تحصل كل عائلة على 100 دولار. و10 ملايين متبقية تنقل إلى 27 ألف موظف مدني من حماس لا ينتمون إلى الجناح العسكري للمنظمة أو قوات أمنها العسكرية.