ترامب يصر على بناء الجدار الحدودي كشرط لإنهاء الاغلاق الحكومي

واشنطن - "القدس" دوت كوم - أصر الرئيس الأميركي دونالد ترامب اليوم الأحد على مطلبه تخصيص مليارات الدولارات لتمويل بناء جدار على الحدود بين بلاده والمكسيك، والذي أدى إلى إغلاق للحكومة دخل أسبوعه الثالث.

وصرح ترامب للصحافيين أثناء مغادرته البيت الأبيض متوجها إلى منتجع كامب ديفيد الرئاسي "علينا أن نبني الجدار" إلا أنه قال إن الجدار "يمكن أن يكون من الفولاذ بدلا من الاسمنت المسلح".

وأضاف "الأمر يتعلق بالأمان وبأمن بلادنا".

وأدى الخلاف مع الكونغرس حول تمويل الجدار الحدودي إلى إغلاق جزئي للحكومة الفدرالية منذ 22 كانون الأول (ديسمبر) الماضي.

ومن المقرر أن تتواصل اليوم الاحد المحادثات الهادفة إلى إنهاء الاغلاق، بعد انتهاء مناقشات السبت بين نائب الرئيس مايك بنس وممثلين عن تشاك شومر ونانسي بيلوسي، الزعيمان الديموقراطيان في الكونغرس، دون نتيجة.

ويبدو أن الديموقراطيين الذين يسيطرون حالياً على مجلس النواب، لا يرغبون في تقديم تنازلات للرئيس حول الجدار الذي وصفته بيلوسي بأنه "غير اخلاقي".

وقال ترامب "هذا الإغلاق يمكن أن ينتهي غدا، ويمكن أن يستمر لفترة طويلة .. ذلك يعتمد على الديموقراطيين".

وحاول كل من الديموقراطيين والجمهوريين إلقاء اللوم في الإغلاق على الجانب الآخر.

وكان بناء الجدار من الركائز الأساسية في حملة ترامب لانتخابات الرئاسة 2016.

ووصف الرئيس الاميركي الوضع على الحدود بأنه "حالة طوارئ وطنية" وقال أنه يدرس طرقاً لبناء الجدار دون الحصول على موافقة من الكونغرس.