هآرتس: قفزة في الجرائم القومية اليهودية ضد الفلسطينيين خلال عام 2018

رام الله- "القدس" دوت كوم- ترجمة خاصة- قالت صحيفة هآرتس العبرية، اليوم الأحد، أن هناك قفزة في الجرائم القومية اليهودية ضد الفلسطينيين خلال عام 2018، مقارنةً بالأعوام الماضية.

وبحسب الصحيفة، فإن هناك 482 هجوما ضد الفلسطينيين مقارنة بـ 140 في عام 2017، وتضمنت جميعها رشق الفلسطينيين بالحجارة ورش كتابات وإلحاق أضرار بالسيارات والمباني، وقطع الأشجار في الأراضي الفلسطينية.

وأشارت إلى أنه بين عامي 2016 و2017 كان هناك انخفاض في عدد الحوادث بسبب الأحداث التي تلت عملية إحراق وقتل عائلة دوابشة في يوليو/ تموز 2015.

ولفتت إلى أن سلسلة من الإجراءات اتخذت بحق عدد من المستوطنين، منها الاعتقالات الإدارية وتقييد الأوامر بدخول الضفة، واستجواب بعضهم بوسائل ضغط قاسية، أدى كل ذلك إلى تعزيز قوة الردع ضد النشطاء المتطرفين.

وتشير التقديرات إلى أنه في ظل تلك الإجراءات، انخفضت الجريمة القومية اليهودية إلى حد كبير. ولكن بعد إطلاق سراح بعضهم في العام الماضي، وظهور مجموعات جديدة أصغر سنا، كانت هناك زيادة ملحوظة في عدد أعمال العنف.

وأشار الجيش إلى أن "نظام الإنفاذ" ضد أعمال الإرهاب والعنف من جانب اليهود لا يزال واضحا خاصةً وأنه في كثير من الحالات يتم الإفراج عن المشتبه بهم بسرعة كبيرة، دون الحكم عليهم في وقت لاحق.

وتقدر مؤسسة الدفاع أن المجموعة الأكثر تطرفاً من النشطاء اليمينيين، يتركز معظمهم في المواقع الاستيطانية في الضفة الغربية (فتيان التلال)، ويبلغ عددهم حوالي 300 شخص. ومن بين هؤلاء، يشتبه في تورط العشرات منهم في أنشطة عنيفة، ومعظم هؤلاء المتورطين في هذه الأعمال، تتراوح أعمارهم بين 15-16.

سجل معظم أعمال العنف في بؤر استيطانية في وادي شيلو بين رام الله ونابلس، وفي منطقة مستوطنة يتسهار بالقرب من نابلس وحول موقع عمونا بالقرب من رام الله.