الاحتلال يهدد بإبعاد والدة الشهيد صالح البرغوثي إلى أريحا

رام الله - "القدس" دوت كوم - هددت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم السبت، السيدة سهير البرغوثي، والدة الشهيد صالح عمر البرغوثي (30 عامًا)، بإبعادها من مسقط رأسها في قرية كوبر شمال غرب رام الله إلى مدينة أريحا، خلال ثلاثة أيام.

وأوضحت والدة الشهيد صالح لـ"القدس" دوت كوم: أن قوات الاحتلال حققت معها ميدانيًا عقب دهم منزلها في كوبر فجر اليوم، وهددتها بالإبعاد إلى مدينة أريحا، خلال ثلاثة أيام، في حال لم يسلّم ابنها عاصم نفسه لقوات الاحتلال، والذي تزعم أنه مطلوب لها، منذ عدة أسابيع.

وقالت والدة الشهيد صالح: إن "قوات الاحتلال بعد دهمها لمنزلنا، احتجزت جميع أفراد العائلة في غرفة واحدة، واحتجزتني في غرفة أخرى، وحققت معي ميدانيًا، وطالبتني بضرورة أن يسلم عاصم نفسه خلال ثلاثة أيام، وإلا فإنه سوف يتم إبعادي إلى مدينة أريحا، ثم قامت باعتقال ابني محمد (17 عامًا)".

وأضافت: أن قوات الاحتلال هددتني بأن يتم إبعادي، وأن قرار الإبعاد سيُطبّق عليّ كأول شخص من عائلات ما تسميهم سلطات الاحتلال منفذي العمليات، بعدما صادق الكنيست الإسرائيلي قبل نحو أكثر من أسبوعين بالقراءة التمهيدية على مشروع قانون يقضي بطرد عائلات منفذي العمليات.

من جهة أخرى، قالت مصادر محلية لـ"القدس" دوت كوم: إن "قوات الاحتلال اقتحمت قرية كوبر وداهمت عددا من المنازل، من بينها منزل عائلة الشهيد صالح ومنازل أخواله، واعتقلت لطفي البرغوثي خال الشهيد صالح، والأسير السابق محمد فرج زيبار".

وتابعت المصادر ذاتها: "اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال في كوبر، بالتزامن مع دهم عدد من المنازل، والتي أصيب خلالها عدد من المواطنين بحالات اختناق تم علاج المصابين ميدانيا، بينما اندلعت مواجهات في بلدة بيرزيت، خلال انسحاب قوات الاحتلال من كوبر، ولم يبلغ عن وقوع إصابات".