سول تدعو بيونج يانج وواشنطن إلى تقديم تنازلات لكسر الجمود في المفاوضات

سول- "القدس" دوت كوم- ذكر مون تشانج-إن، مستشار السياسة الأمنية للرئيس الكوري الجنوبي، "مون جاي إن" أن تحركا "جريئا" من كوريا الشمالية، وتخفيفا جزئيا للعقوبات الأمريكية من شأنهما المساعدة في كسر الجمود في المفاوضات بشأن تخلي بيونج يانج عن أسلحتها النووية، طبقا لما ذكرته وكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية للأنباء اليوم السبت.

وجاءت تصريحات مون، وهو أستاذ بجامعة "يونسي"، في الوقت الذي تسعى فيه سول إلى المضي قدما في مبادرتها بشأن تحقيق السلام، وإعطاء زخم جديد لدفع الحوار المتعثر بين واشنطن وبيونج يانج.

وقال مون في تصريح بث عبر الانترنت إن "تقدما غير مسبوق ربما يتحقق إذا اتخذت كوريا الشمالية تحركا جريئا، وإذا رفعت الولايات المتحدة، بشكل جزئي، العقوبات، في نفس الوقت".

وأضاف:" ليس من السهل المطالبة بأن يتنازل أي طرف منهما أولا".

وأكد مون أيضا الحاجة إلى إقدام الولايات المتحدة وكوريا الشمالية "على تحرك بدلا من تبادل التعهدات الشفوية، من أجل إحراز تقدم في جهود السلام".