الحكومة: انسحاب إسرائيل من اليونسكو محاولة للتهرب من تنفيذ قرارتها المتعلقة بالقدس

رام الله- "القدس" دوت كوم- اعتبرت الحكومة الفلسطينية اليوم الخميس، أن قرار انسحاب إسرائيل من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) بمثابة "محاولة للتهرب من تنفيذ قرارات المنظمة المتعلقة بمدينة القدس والمسجد الأقصى".

وقال بيان صادر عن الحكومة عقب اجتماعها الأسبوعي في مدينة رام الله، إن "انسحاب إسرائيل من اليونسكو لا يجب أن يعني بأي حال إعفائها من تطبيق القرارات التي اتخذتها المنظمة".

وذكر البيان أن "القدس تتعرض لمخططات تهويدية تتصاعد يومياً خاصة بعد قرارات اليونسكو التي جاءت إنصافاً وتأييداً للحق الفلسطيني".

وندد بـ"أعمال الحفريات التي تقوم بها إسرائيل والجمعيات الاستيطانية على مدار الساعة أسفل الحرم القدسي الشريف ومحيطه وبلدة سلوان جنوبه".

ودعا البيان اليونسكو إلى إيفاد لجنة تقصي حقائق في "اعتداءات" إسرائيل على تاريخ القدس، بما في ذلك المسجد الأقصى والبلدة القديمة وأبوابها، وكشف مخططات الأنفاق الاستيطانية وفضح تداعياتها والعمل على وقف تلك الحفريات التهويدية فوراً.

وأعلنت إسرائيل خروجها من المنظمة الدولية الثلاثاء الماضي، متهمة اليونسكو بأنها تعمل ضدها.

وجاء القرار الإسرائيلي بعد ساعات من اتخاذ واشنطن نفس الخطوة بناءً على قرار أعلنته في أكتوبر من العام الماضي بالانسحاب من المنظمة الدولية.

وكانت اليونيسكو تبنت في أكتوبر 2016 مشروع قرار ينكر أي علاقة تاريخية بين الشعب اليهودي والأماكن المقدسة في القدس، الأمر الذي انتقدته إسرائيل وأعلنت في حينه مقاطعتها للمنظمة.

وسبق أن حصل الفلسطينيون على عضوية كاملة لدى اليونسكو في 31 نوفمبر عام 2011 بأغلبية 107 دول ومعارضة 14 دولة، بينها الولايات المتحدة وإسرائيل وامتناع 52 دولة عن التصويت.