39 قتيلا في اشتباكات داخلية بين فصائل المعارضة شمالي سوريا

بيروت- "القدس" دوت كوم- أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن التوترات لا تزال مستمرة اليوم الأربعاء بين "هيئة تحرير الشام"، و"الجبهة الوطنية للتحرير" المدعومة من تركيا، في القطاع الغربي من ريف حلب شمال سوريا.

وكانت اشتباكات عنيفة دارت بين الجانبين أمس، أسفرت عن مقتل 39 من المسلحين والمدنيين.

وتأتي التوترات في إطار سعي "هيئة تحرير الشام"، التي تشكل "جبهة فتح الشام" (جبهة النصرة سابقا) أبرز مكون فيها، لتوسعة سيطرتها في المنطقة، على حساب خصومها.

وقال ناشطون محليون إن الهيئة تستغل سحب جزء من قوات الجبهة الوطنية من المنطقة لتوجيههم إلى منبج، حيث تستعد تركيا لشن عملية كبيرة ضد المسلحين الأكراد.

وواصلت الهيئة اليوم عملية تثبيت سيطرتها على بلدة دارة عزة في المنطقة، التي تشهد حالة من الاستياء والغضب الشعبي الواسع على خلفية الاقتتال العنيف.

وتجدر الإشارة إلى أن بلدة دارة عزة تعد ثاني أكبر بلدات القطاع الغربي من ريف حلب.

وقال المرصد إن المعارك خلال الساعات الـ24 الماضية أسفرت عن مقتل 19 على الأقل من أعضاء جبهة "فتح الشام" و15 من "الجبهة الوطنية للتحرير" بالإضافة إلى خمسة مدنيين من بينهم طفلان.