إدانة مقدسي مختل عقليا بقتل طالبة أجنبية بالقدس

القدس- "القدس" دوت كوم- دانت المحكمة المركزية في القدس، اليوم الإثنين المقدسي جميل التميمي بقتل الطالبة الأجنبية حانا بلودن في القدس، في نيسان/أبريل العام الماضي.

وكان محامي الدفاع والنيابة توصلا إلى صفقة ادعاء تقضي بسجن التميمي، وهو مختل عقليا، لمدة 18 عاما، وإعفائه من دفع تعويضا ماليا لعائلة القتيلة.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن المحامي سغيف عوزري من النايبة العامة في منطقة القدس قوله، إنه لا توجد مؤشرات على دوافع قومية للقتل "الذي نفذه شخص مختل عقليا... وعلى ضوء خطورة المخالفة، ولعدم تعبير العائلة اعتراضا، طلبت النيابة العامة فرض عقوبة السجن الفعلي لمدة 18 عاما، ما يجعل المتهم الذي يبلغ الستين من عمره، يقضي بقية حياته أو الجزء الأكبر من بقية حياته في السجن".

وأشار وكيل التميمي، المحامي دافيد برهوم من الدفاع العام، إن التميمي هو "شخص يواجه طوال السنين الماضية مشاكل نفسية صعبة وهو معروف لجهاز الصحة النفسية". وستعلن المحكمة عن قرارها بشأن العقوبة بعد عشرة أيام.

يشار إلى أنه تم إرسال التميمي للفحص النفسي لأنه سبق أن تم تسريره في الماضي في مستشفى للطب النفسي في 'كفار شاؤول'، كما سبق أن حاول الانتحار بواسطة ابتلاع شفرة حلاقة.

وفي أعقاب ادعاءات المحامي محمد محمود، قررت المحكمة إرسال التميمي للفحص النفسي، كي يتقرر إبقاؤه في الاعتقال العادي أم في مستشفى للطب النفسي.

وادعى المحامي ثانية أن التميمي غير مسؤول عن أعماله، وبالتالي فمن الجائز أن يتم إجراء الفحص النفسي له ثانية.

وكانت صحيفة 'يديعوت أحرونوت' قد نشرت في موقعها على الشبكة أنه خلال تسريره في مستشفى 'كفار شاؤول' جرى تصنيفه من قبل الأطباء على أنه 'عنيف وعدواني'. وبالرغم من ذلك فقد تم تسريحه دون أي شروط مقيدة.