ميركل وبوتين يبحثان النزاعين السوري والأوكراني وأنقرة تحذر من "الاعمال الاستفزازية" في منبج

برلين - "القدس" دوت كوم - أجرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل اتصالا هاتفيا اليوم الجمعة، بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين بحثا خلاله النزاع في سورية وشرق أوكرانيا.

وتركز حديث الزعيمين على إنشاء لجنة دستورية لسورية وانسحاب القوات الأميركية من البلاد ، وذلك حسب بيان صحفي للمتحدثة باسم الحكومة الألمانية أولريكه ديمر.

وأضاف البيان أن الزعيمين اتفقا "على ضرورة المضى قدما وبقوة في دفع التطوير المستمر للعملية السياسية لإنهاء الصراع في سوريا".

وجاء الاتصال الهاتفي فيما تواصل تركيا دعم مواقعها العسكرية على الحدود مع سوريا والاستعداد لهجوم محتمل ضد الأكراد في شمالي البلاد.

بالتزامن، دعت وزارة الدفاع التركية اليوم الجمعة جميع الأطراف إلى منع تصعيد حالة عدم الاستقرار في منبج شمال سوريا.

وقال البيان الصادر عن الوزارة "نحذر كل الأطراف بالابتعاد عن أية أعمال أو تصريحات استفزازية من شأنها ان تجعل المنطقة أكثر اضطرابا".

وقال البيان إن وحدات حماية الشعب الكردية في منبج "ليس لديها الحق" في دعوة عناصر أخرى نيابة عن المحليين، في إشارة لخطوة وحدات حماية الشعب الكردية السابقة بشأن دعوة الحكومة السورية إلى المنطقة.

وأعلن الجيش السوري اليوم دخول قواته منطقة منبج الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية في شمالي حلب شمال سوريا قرب الحدود التركية، حسب الإعلام الرسمي السوري.

وتعد أنقرة وحدات حماية الشعب الكردية الذراع السورية لحزب العمال الكردستاني المدرج على قائمة المنظمات الإرهابية من جانب تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.