داخلية غزة تحيي ذكرى عدوان 2008

غزة - "القدس" دوت كوم - أحيت وزارة الداخلية في قطاع غزة، اليوم الخميس، الذكرى العاشرة للحرب الأولى على القطاع عام 208-2009، بمهرجان نظمته في قاعة رشاد الشوا، وسط حضور شخصيات رسمية وفصائلية وجماهيرية وعوائل الشهداء والجرحى.

واعتبرت وزارة الداخلية هذه المناسبة "يوم وطني" خاصةً وأن عددًا كبيرًا من عناصرها استشهدوا جراء قصف الاحتلال مقرات الأمن التابعة للوزارة.

وقال توفيق أبو نعيم قائد قوى الأمن الداخلي في قطاع غزة خلال كلمة له في الحفل "هذا اليوم سجل في تاريخ شعبنا الفلسطيني وسنواصل مسيرة الشهداء، خاصةً ونحن نستذكر اليوم الأسماء اللامعة لشهدائنا الأبرار وزير الداخلية الشهيد سعيد صيام وقائد الشرطة اللواء توفيق جبر وقائد الأمن والحماية العقيد إسماعيل الجعبري".

وأضاف "رغم العدوان ستبقى وزارة الداخلية شامخة صامدة تحمي ظهر المقاومة وتحفظ أمن الوطن والمواطن.. رغم الحصار والعدوان ونقص الإمكانيات والكوادر ستواصل الداخلية دورها في حفظ الأمن وخدمة أبناء شعبنا".

وتابع "نحن نقدم أرواحنا واجبا للوطن ونقدم دماء أبناءنا حفظا لهذا الوطن ونقدم كل ما لدينا حفاظا على هذه المسيرة التي رعاها ويرعاها ذوي الشهداء والأسرى".

وأكد على أن الأمن لا يتجزأ فالأمن كتلة واحدة، وهو مسؤولية الجميع. مضيفًا "ما كانت هذه النتيجة ولم تكن إلا بتضافر الجهود جميعًا من المواطنين والمقاومين والفصائل وكل من داست قدمه تراب هذا الوطن".

وأضاف "نحن نحمي أمن المواطن وأمن الأمة وأمن القضية، ولا نعمل تحت إطار أو تنظيم وإنما تحت راية أمن الوطن والمواطن".

وأشار مجددًا إلى أنه لا زال يقدم تقريرًا يوميًا لوزير الداخلية في الضفة الغربية عن الوضع الأمني بغزة. مضيفًا "لكنه لم يقدم لنا ورقة واحدة، لكننا سنستمر فيما نحن عليه لنثبت للجميع أن هدفنا واحد حماية أمن المواطن".

WhatsApp Image 2018-12-27 at 11.16.46 AM

WhatsApp Image 2018-12-27 at 11.16.49 AM(1)

WhatsApp Image 2018-12-27 at 11.16.49 AM