كيت وميغان.. هدنة "بالأمر" لمدة 24 ساعة

رام الله- "القدس" دوت كوم- في تطور مثير، وربما فريد من نوعه، يكشف الأجواء داخل البلاط الملكي البريطاني خلال الفترة الأخيرة، طلبت الملكة إليزابيث الثانية من زوجتي حفيديها، كيت ميدلتون وميغان ماركل، أن تنحيا خلافاتهما، وأن يظهرا التماسك والوحدة في فترة أعياد الميلاد، وأثناء القداس في ساندرينغهام.

وقالت مصادر بالبلاط الملكي البريطاني إن ولي العهد الأمير تشارلز أوضح بصورة قاطعة أن أي شقاق بين كيت وميغان يجب ألا يكون واضحا عندما تصلان إلى كنيسة القديسة مريم المجدلية.

ويبدو أن كيت، دوقة كامبريدج، وميغان، دوقة ساسكس، استمعتا إلى النصائح وظهرتا وهما تتبادلان الضحكات والمزاح أثناء التقاط الصور وهما في طريقهما إلى الكنيسة بجانب زوجيهما.

وقال مصدر إن الملكة والأمير تشارلز سمحا بما حدث بين الدوقتين من دون تدخل من جانبهما، لكنهما أوضحا أن عيد الميلاد هو للعائلة كلها ويجب أن يظهر "الرائعون الأربعة"، كما وصفتهم وسائل الإعلام، بمظهر العائلة المتماسكة.

وأضاف أن هذا يعني أن كيت وميغان يجب أن تسيرا معا وأنه يجب ألا يعكر صفو عيد الميلاد أي مظهر من المظاهر السلبية، بحسب ما ذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وزعم المصدر أن الملكة إليزابيث أبلغت كيت وميغان بضرورة تنحية خلافهما عندما ألقت كلمتها بمناسبة عيد الميلاد.

وزادت الأحاديث والأقاويل بعد انتقال هاري وميغان خارج قصر كينسينغتون إلى كوخ في ويندسور.

غير أن هاري وميغان أعلنا في نوفمبر الماضي إنهما سينتقلان إلى مقر "فروغمور" الملكي في ويندسور أوائل العام المقب،ل لتضع زوجته أول مولود لهما في الربيع، وفقا لما نقلته وسائل إعلام بريطانية.

وقال الزوجان في بيان إن قصر ويندسور له مكانة شديدة الخصوصية لدى الأسرة الملكية، وأنهما سعيدان بأن يكون مسكنهما الرسمي.