روسيا تؤكد تأثر ثلث مدفوعاتها الدولارية بالعقوبات الغربية

موسكو - "القدس" دوت كوم- (د ب أ) - قال وزير المالية الروسي "أنطون سيلوانوف" إن الشركات الروسية عانت من تأخر نحو ثلث مدفوعاتها الدولارية بسبب العقوبات الأمريكية، مشيرا إلى مدى تجاوز تأثير العقوبات الأمريكية للأشخاص والشركات التي تستهدفها.

وأضاف "سيلوانوف" في تصريحات للصحفيين إنه حتى شركاء الأعمال الآسيويين يتأخرون في تحويل المدفوعات إلى الشركات الروسية لأنهم يستعلمون من وحدة متابعة تنفيذ العقوبات الأمريكية على روسيا عما إذا كانت الشركات التي يتعاملون معها تخضع للعقوبات أم لا، مشيرا إلى أن التأخير قد يمتد إلى عدة أسابيع بسبب انتظار الأطراف الأجنبية في المعاملات للحصول على موافقة السلطات الأمريكية المعنية على التحويل.

وقال إن المفارقة أن الشركات الأمريكية تتعامل مع هذه العقوبات بطريقة أسهل نظرا لاعتيادها على التعامل مع قواعدها.

وأشارت وكالة بلومبرج للأنباء إلى أن العديد من الشركات الروسية تحولت إلى اليورو واليوان والروبل في تعاملاتها الخارجية لتقليل المخاطر التي تواجهها بسبب العقوبات الأمريكية، لكن عملية التحول لم تكتمل بعد.

وقال "سيلوانوف" إن الحكومة الروسية تعمل حاليا على وضع خطة لتقليل الاعتماد على الدولار، لكنه أشار إلى أن هذه العملية لن تتضمن أي إجراءات إدارية أو قسرية بالنسبة للتعاملات التجارية.

يذكر أن أغلب صادرات روسيا من المواد الخام تتم بالدولار، في حين أن الروبل الروسي عانى من انخفاضات حادة لقيمته خلال السنوات الأخيرة، وهو ما يعقد التحول الروسي بعيدا عن العملة الأمريكية.

يذكر أن هناك مئات الأفراد والشركات الروسية يخضعون لمجموعة من العقوبات الأمريكية خلال السنوات الأخيرة على خلفية التدخل الروسي المسلح في أوكرانيا والاتهامات الموجهة إلى روسيا بالتدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية الأخيرة.

وفي حين تدعو روسيا والصين إلى اعتماد اليوان الصيني والروبل الروسي في التعاملات التجارية بينهما وتقليل الاعتماد على الدولار الأمريكي، فإن الأرقام تشير إلى أن 14% من التعاملات تتم باليوان وما بين 7 و8% منها تتم بالروبل، بحسب "سيلوانوف" .