شعر ميغان ماركل يخفي علامة مثيرة تكشف موعد ولادة طفلها

رام الله-"القدس"دوت كوم- منذ إعلان قصر كنسينغتون عن حمل ميغان ماركل، في شهر أكتوبر الماضي، وأن الطفل سيكون من مواليد ربيع 2019، أصبح الجميع يترقب ذلك الموعد بشغف.

وعلى الرغم من أن القصر الملكي حدد ربيع العام المقبل موعدا لولادة الطفل الملكي الأول للأمير هاري وزوجته ميغان ماركل، إلا أنه حرص على عدم تقديم المزيد من التفاصيل حول الولادة.

وهذا لم يمنع الناس من تكهن تاريخ استقبال دوقة ساسيكس طفلها الأول، ومن بينهم خبراء التجميل الذين توصلوا مؤخرا إلى طريقة لمعرفة الموعد المحدد لولادة ميغان المرتقبة.

وأوضحت خبيرة العناية بالشعر، جين مايهيد، لموقع "إكسبرس" أن الدليل يكمن في شعر ميغان ماركل.

وقالت: "في عدد من الصور الأخيرة لميغان، بدا شعرها أكثر كثافة مما كان عليه قبل الحمل، ومن المحتمل أن يكون ذلك بسبب تغير مستويات الهرمونات".

وأضافت مايهيد: "يمكن أن تؤدي زيادة مستويات الهرمونات أثناء الحمل إلى زيادة نمو بصيلات الشعر، أو ما يُعرف بـ (طور التنامي)، ما يعني أن الشعر سيكون أقل تجددا واستبدالا، وستشعر النساء الحوامل بأن شعرهن أصبح أكثر سمكا وأكثر لمعانا".

وواصلت مايهيد قولها إن العديد من النساء الحوامل يجدن أن شعرهن يصبح أكثر كثافة بعد انقضاء ثلثي فترة الحمل، موضحة: "معظم النساء سيشهدن زيادة في مستوى كثافة الشعر بعد انقضاء فترة الأشهر الستة الأولى تقريبا من الحمل".

وهذا يعني أن ميغان ماركل يمكن أن تنجب طفلها الملكي في أواخر شهر فبراير أو بداية شهر مارس، وسيكون هذا الموعد أبكر بكثير مما كان يعتقد سابقا بأن ولادة الطفل الأول للأمير هاري وميغان ماركل ستكون في شهر أبريل.

ومع ذلك، قد لا يكون الحمل هو السبب الوحيد الذي يؤثر على شعر ميغان، فقد يكون الأمر متعلقا بتغييرها طرق عنايتها بالشعر لحماية طفلها.

وعلاوة على ذلك، قد يكون السبب في تحسن مظهر شعر ميغان هو تغييرها للنظام الغذائي الذي يشمل تناول المزيد من حمض الفوليك، وهو أمر جيد بشكل خاص لنمو الشعر.