لماذا يعجز رواد الفضاء عن المشي على الأرض؟

رام الله- "القدس" دوت كوم- يواجه رواد الفضاء لدى عودتهم إلى كوكب الأرض بعد قضاء فترة طويلة بعيدا عنه، عدة اضطرابات بدنية وصحية، مثل عدم القدرة على المشي بسهولة مثلما كانوا يفعلون من ذي قبل.

وبحسب موقع "مشابل"، فإن علماء الفضاء الذين يقضون فترة طويلة في محطة الفضاء الدولية يتأثرون بإقامتهم في موقع تنعدم به الجاذبية والوزن.

وفي فيديو نشرته وكالة الفضاء الأميركية "ناسا"، مؤخرا، ظهر رائد الفضاء دريو فوستل، غير قادر على السير في خط مستقيم وهو مغمض العينين.

وعاد فوستل إلى كوكب الأرض، الثلاثاء، إلى جانب عدد من زملائه، بعد قضاء ما يقارب مئتي يوم في محطة الفضاء الدولية.

ويحرص علماء الفلك في العادة على القيام بساعتين من التمارين الرياضية، كل يوم حتى يحافظوا على صحة العضلات والعظام التي تضعف بسبب عدم استخدامها في الفضاء، حيث تنعدم الجاذبية ويتحرك الرواد بما يشبه الطيران.

ويضطر علماء الفضاء إلى القيام بعدد من التدريبات والفحوص الطبية حين يعودون إلى كوكب الأرض، حتى يتعافوا من تأثير الإقامة خارج الأرض.

وتعتمد الهيئات العلمية على نتائج هذه الفحوص للتعرف على تأثير الإقامة في الفضاء على صحة الإنسان، لا سيما أن وكالات الفضاء تخطط لإرسال المزيد من البعثات مستقبلا، ومن المرجح أن يقضي الموفدون فترات أطول وهم بعيدون عن كوكبنا.

المصدر: سكاي نيوز