الحكومة تطالب بوضع حد للهجمة الاستيطانية على سلوان

رام الله- "القدس" دوت كوم- طالب المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود، جامعة الدول العربية والحكومات العربية والإسلامية، والمنظمات والهيئات الدولية، وفِي مقدمتها "اليونسكو" بسرعة التدخل لوضع حد للهجمة الاستيطانية الاحتلالية على ضاحية سلوان الملاصقة للمسجد الأقصى المبارك.

وأكد المحمود في بيان صحفي، اليوم السبت، ان بيوت المواطنين في سلوان تتعرض للهدم والانهيار، بسبب الحفريات التي ينفذها الاحتلال تحت الأرض، كما حدث في اليومين الماضيين مع منزل المواطن مفيد أبو ارميلة، الذي صدر قرار بإخلائه بسبب خطر الانهيار.

وأشار المتحدث الرسمي إلى أن كافة أذرع الاحتلال تشارك في حملة التصعيد والحفريات تحت أساسات بيوت المواطنين، والاستيلاء عليها بمختلف الأساليب والطرق، التي تقوم على الاحتيال حينا، وتستند على القوة المسلحة في كل الأحيان.

وشدد على أن كل ما تقوم به سلطات الاحتلال ومجاميع المستوطنين في مدينة القدس المحتلة، يهدف إلى تدمير الوجود العربي الأصيل، وتغيير معالم مدينتنا وعاصمتنا والاستيلاء عليها، لافتا إلى أن صمود أهلنا الأبطال فيها ومواجهتهم آلة القمع والترحيل يحبط كافة مخططات الاحتلال.

وتابع المتحدث الرسمي: أن صمود أهلنا في القدس يحتاج إلى دعم مستمر، وهذا يتطلب من الحكومات العربية والإسلامية أولاً، ومن الأسرة الدولية تحمل مسؤولياتهم إزاء مدينة القدس المحتلة .