دراسة: البطالة والغلاء يقلصان الطبقة الوسطى في تونس

تونس- "القدس" دوت كوم- (د ب أ) - كشفت دراسة أعدها المعهد التونسي للدراسات الاستراتيجية التابع لمؤسسة الرئاسة تقلص الطبقة الوسطى في البلاد إلى مستوى 50 % بسبب البطالة وتراجع القدرة الشرائية.

وقال مدير المعهد ناجي جلول لدى تقديمه للدراسة امس الجمعة إن البيانات الرسمية للمعهد الوطني للإحصاء، تشير إلى تراجع مستمر للطبقة الوسطى منذ العام .1984

وأوضح جلول "انتقلنا من مستوى 70 % تمثل الطبقة الوسطى عام 2010 بعد أن كانت في حدود 84 % عام 1984 واليوم بلغنا نسبة 50 % ".

وقال جلول "تدهور الطبقة الوسطى ارتبط بالتضخم والبطالة، لا سيما بطالة حاملي الشهادات العليا".

وتبلغ نسبة البطالة في تونس 15 % لكنها تخفي تفاوتا حادا بين الجهات إذ يمكن ان تصل إلى أكثر من الضعف في الجهات الغربية، وفي الجنوب الأكثر فقرا.

ويبلغ عدد العاطلين بحسب آخر البيانات الرسمية قرابة 650 ألف عاطل أكثر من ثلثهم من حاملي الشهادات العليا.

وتشهد تونس، التي تواجه متاعب اقتصادية كبرى ترافقت مع الانتقال السياسي منذ العام 2011، احتجاجات متواترة ضد تفشي البطالة والغلاء وارتفاع الأسعار، وتراجع المواد المدعمة في الأسواق بسبب انتشار الاحتكار.

وكشف مدير المعهد إلى أن "الطبقة الوسطى خسرت بين عامي 2010 و2018 ما يعادل 40 % من قدرتها الشرائية"، بجانب تقلص قدرتها على الاقتراض والحصول على مسكن.

كما تفيد بيانات معهد الاحصاء بأن تونس تعد قرابة مليون و700 ألف شخص تحت خط الفقر و320 ألف شخص تحت خط الفقر المدقع، من بين حوالي 11 مليون نسمة.